أغنى جامعات العالم تحت وطأة الفقر

فاوست تتوقع للجامعة ان تخسر ثلث اوقافها خلال اقل من عام

بوسطن - قالت جامعة هارفارد الأميركية انها ستتمهل في بناء مجمعها الجديد وتسمح للعاملين بالتقاعد المبكر وتجمد زيادة الرواتب وتزيد مصاريف الدراسة لتوفير الاموال بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها وقف الجامعة العريقة.

وقالت درو فاوست رئيسة جامعة هارفارد التي تواجه ظروفا اقتصادية صعبة ان الجامعة ستعيد تقييم خطط تشييد مجمعها العلمي الجديد في حي الستون بمدينة بوسطن بعد الانتهاء من وضع اساسات المجمع بنهاية العام الجاري.

وكتبت فاوست الاربعاء في رسالة للطلبة والاساتذة والعاملين مفصلة مجموعة من الاجراءات التي تعتزم أغنى جامعة في العالم اتخاذها لتوفير الاموال "سنبحث عما اذا كانت هناك وسائل ملائمة لتقليل تكلفة المجمع".

وفي اواخر العام الماضي صدمت هارفارد دوائر الاستثمار والتعليم حين أعلنت ان أوقافها والتي تقدر بنحو 36.9 مليار دولار خسرت 22 بالمئة من قيمتها أو قرابة ثمانية مليارات دولار في الاربعة شهور الاولى من السنة المالية التي بدأت في يوليو/تموز.

وهارفارد ليست الوحيدة التي تواجه تقلصا في حجم وقفها حيث أعلنت جامعات اخرى بينها ستانفورد رفع رسوم الدراسة فيما تفكر جامعة برانديز في بيع قطع فنية لجمع الاموال لمواجهة الازمة المالية الراهنة.

وأعلنت فاوست الاربعاء انها تتوقع ان يخسر وقف هارفارد 30 بالمئة من قيمته خلال العام المالي 2009/2008 ويحقق أسوأ ايرادات خلال 40 عاما.

ويغطي وقف جامعة هارفارد عادة نحو ثلث ميزانية نفقاتها السنوية.

وستطلق الجامعة هذا الاسبوع برنامجا للتقاعد المبكر الطوعي لنحو 1600 من موظفيها. وفضلا عن ذلك ستجمد الرواتب للعام الدراسي المقبل وترفع رسوم الدراسة بنسبة 3.5 بالمئة.