الثقة تعيد لأسهم دبي عافيتها

دبي ـ من داليا مرزبان
مبشرات كبيرة لتجاوز الأزمة

حققت سوق دبي للاسهم أكبر مكاسبها لجلسة واحدة في ثلاثة شهور الخميس مع تحسن الثقة في قدرة الامارة على اجتياز الازمة الاقتصادية بعد نجاح بورصة دبي في اعادة تمويل قرض قيمته 2.5 مليار دولار.

وصعد مؤشر دبي 5.38 في المئة متصدراً المكاسب في ثلاث أسواق خليجية بينما تراجعت الاسهم في سلطنة عمان وقطر والبحرين تحت وطأة عمليات بيع في أسهم البنوك.

وكان تفشي الشكوك بشأن قدرة دبي على إعادة تمويل التزامات بنحو 18 مليار دولار هذا العام هز ثقة المستثمر ودفع عقود مقايضة مخاطر الائتمان على ديون دبي الى مستويات مماثلة لتلك الخاصة بأيسلندا.

وكان مصرفيون قالوا الاربعاء إن بورصة دبي التي تديرها حكومة الامارة نجحت في تدبير 2.5 مليار دولار بمساعدة بنوك حكومية مما بدد المخاوف من تعثرها في السداد وأسفر عن تراجع عقود مقايضة مخاطر الائتمان لدبي 50 نقطة أساس في معاملات الخميس.

وقال الفريد فايق من المجموعة المالية-هيرميس "الركود لم ينته بعد. لكن فكرة أن بورصة دبي نجحت في مد أجل قروض تعني وجود المال في النظام".

وساعد المستثمرون الافراد على ارتفاع أسهم سوق دبي المالي - احدى شركات مجموعة بورصة دبي - 14.52 في المئة في حين صعد سهم اعمار العقارية 11.17 في المئة.

وخفض اقتصاديون توقعاتهم لنمو اقتصادات المنطقة المصدرة للنفط بعد تراجع أسعار الخام عن 36 دولاراً للبرميل وهو ربع مستوياتها في يوليو/تموز الماضي.

واضطر التباطؤ بنوك المنطقة الى تجنيب احتياطيات للقروض المتعثرة واسقاط قيمة استثمارات في حين تعاني الشركات العقارية ولا سيما في دبي من تراجع في أسعار العقارات.

وانتقل التفاؤل في بورصة دبي حيث تجاوزت قيمة المعاملات مليار درهم (272.3 مليون دولار) للمرة الاولى هذا العام الى مؤشر أبوظبي الذي ارتفع 2.12 في المئة.

وواصل مؤشر البورصة الكويتية مكاسبه للجلسة الثالثة مع استمرار تركيز المستثمرين على حزمة تحفيز قيمتها 5.1 مليار دولار سيناقشها البرلمان أوائل الاسبوع القادم.

وقال عمار حجيه المدير المساعد لادارة أصول الاستثمارت المحلية والخليجية لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) "السوق ستواصل التركيز على هذه الانباء".

وأضاف "يمكننا اليوم ملاحظة بعض القوة بسبب الانباء المنشورة في الصحف عن حزمة التحفيز".

لكن أسهم البنوك تعرضت لضربات في سائر أسواق الخليج.

وتراجع سهم بنك مسقط أكثر من خمسة بالمئة بسبب ما قال علاء الدين مصطفى مدير معاملات المستثمرين الافراد لدى هيرميس انه تداول شهادات ايداعه الدولية في لندن عند 0.580 ريال مقارنة مع 0.615 ريال للاسهم في البورصة المحلية.

وقال مصطفى "لم أر بيعاً مثل هذا في بنك مسقط. الكثير من المؤسسات الاجنبية في أماكن عديدة تبيع".

وفي دبي قفز مؤشر سوق دبي المالي 5.38 في المئة الى 1601.24 نقطة.

وصعد سهم أرابتك القابضة 12.75 في المئة الى 1.88 درهم وذلك اثر مكاسب بأكثر من 60 في المئة منذ التاسع من فبراير شباط عندما أعلنت الشركة عن قفزة 77 بالمئة في أرباح 2008.

وكانت أسهم أرابتك تراجعت في يناير كانون الثاني وأوائل فبراير مع بيع الاجانب في السهم ليصل مستوى الحيازات الاجنبية في الشركة الى 20 في المئة من 30 في المئة حسبما ذكر عبد الله الياسي المدير العام للامارات الدولية للاوراق المالية.

وقال الياسي "نتوقع لاسعار أسهم معينة وبخاصة الاسهم التي تعرضت لعمليات بيع كثيفة أن تواصل الارتفاع".

أما في أبوظبي فارتفع مؤشر سوق أبوظبي للاوراق المالية 2.12 في المئة مسجلاً 2250 نقطة.

وصعد سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) عشرة بالمئة مواصلا مكاسبه بعدما قالت الشركة يوم الاربعاء انها اشترت محفظة الطاقة لشركة ماروبيني في منطقة الكاريبي.

وارتفع مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية 0.99 في المئة الى 6687 نقطة.

وتقدم سهم بيت التمويل الكويتي 5.66 في المئة بعدما فقد أكثر من 16 في المئة منذ أول يناير.

وقال حجيه ان المؤشر سيواصل على الارجح تقلبه بين 6500 وسبعة الاف نقطة الى أن ينعقد البرلمان في الثالث من مارس اذار.ويتوخى المستثمرون الحذر اذ يتوقعون صعوبات في البرلمان لاقرار خطة تنشيط الاقتصاد دون تعديل.

وفي عُمان تراجع مؤشر سوق مسقط للاوراق المالية 0.87 في المئة الى 4875 نقطة.

وخسر سهم البنك الوطني العماني 2.54 في المئة.

أما في قطر فتراجع مؤشر سوق الدوحة للاوراق المالية 1.33 في المئة مسجلا 4868 نقطة.

وهبط سهم مصرف قطر الاسلامي 9.89 في المئة بعد موافقة المساهمين على توزيع أرباح نقدية بنسبة 70 في المئة.
وتراجع مؤشر سوق البحرين للاوراق المالية 0.88 في المئة الى 1593 نقطة.

وهبطت أسهم بيت التمويل الخليجي 7.91 في المئة بعدما أقر المساهمون توزيع أرباح نقدية بنسبة 20 في المئة واصدار سهم مجاني واحد لكل خمسة أسهم في حوزتهم.