أكاديمية الشعر في أبوظبي تطلق برنامجها السنوي

أنشطة ثقافية وأمسيات شعرية

أبوظبي ـ أعلنت أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن بدء موسمها الثقافي والأكاديمي للعام الحالي، والذي يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات منها الدراسة الأكاديمية، وهي عبارة عن تنظيم محاضرات شهرية متخصصة في مجال الشعر النبطي ودراساته، يلقيها مجموعة من الأكاديميين المتخصصين في هذا المجال.
ويتسع البرنامج ليشمل الأنشطة الثقافية الأخرى كالأمسيات الشعرية بمشاركة أبرز نجوم الشعر النبطي والعامي والفصيح، وإقامة المحاضرات والندوات الثقافية لنخبة من النقاد وأساتذة الجامعات المتخصصين على الصعيدين العربي والعالمي.
وقال سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر "إن الأكاديمية غرس متفرد في عالم الشعر كما أنها أول أكاديمية متخصصة في هذا المجال من النواحي التعليمية والثقافية، ونحن نزمع خلال الأيام المقبلة الكشف عن الخطة السنوية التي ستنطلق بأنشطة ثقافية مجدولة على مدار العام، كما ستشمل الأنشطة دراسة أكاديمية متخصصة في الشعر النبطي على ثلاثة مستويات متسلسلة، حيث سيبدأ الموسم الأول خلال الأسابيع المقبلة."
وأضاف العميمي أن الأكاديمية "بدأت في العد التنازلي لإتمام خطة دراسية متقنة لاستقبال الملتحقين الراغبين بالدراسة في مجالات الأسس الفنية للشعر النبطي، وبناء القصيدة النبطية، والبحوث المختصة بالشعر النبطي والثقافة الشعبية، كما سيتخلل الدراسة عدد من الفعاليات ذات العلاقة بما تقدمه الأكاديمية من مادة تعليمية."
وأكد العميمي أن الأكاديمية تعمل الآن على تحضير الموقع الإلكتروني الخاص بها، والذي يحتوي على جميع تفاصيل الالتحاق بهذه الدورات والرسوم الدراسية واللائحة التنظيمية والقانونية وعدد من التفاصيل الأخرى المهمة، فضلا عن الأنشطة السنوية من محاضرات وندوات وأمسيات، كما سيتمكن الراغبون من تحميل استمارة التسجيل في الدورات عبر الموقع الإلكتروني، ومن ثم إرسالها عبر البريد الإلكتروني للالتحاق بالموسم التالي. فضلا عن استقبال المسجلين داخل مقر الأكاديمية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.
وأوضح أنه سيتم الإعلان قريباً عن متطلبات التسجيل وأوقاته والدراسة في مناهج الأكاديمية عبر وسائل الإعلام المختلفة.
وتوقع سلطان العميمي أن تستقبل الأكاديمية أعدادا كبيرة من المهتمين بالشعر النبطي ودراساته من شعراء مبتدئين ومتمرسين. مضيفا أن الأكاديمية ستمنح شهادات للملتحقين بعد نهاية كل دورة، وستقوم باستضافة شعراء نخبويين لهذه الدورات للاستفادة من خبراتهم الشعرية والشعبية.
ويشار إلى أن أكاديمية الشعر أصدرت خلال العام المنصرم عشرة كتب متميزة هي: خمسون شاعراً من الإمارات لسلطان العميمي، يعقوب الحاتمي لسلطان العميمي، حضارة الشعر في بادية الإمارات للدكتور غسان الحسن، التغرودة الإماراتية للدكتور غسان الحسن، شعر ومقناص للدكتور غسان الحسن، غانم القصيلي لمبارك علي العقيلي والدكتور غسان الحسن، إضاءات على قصائد شعبية لمحمد مهاوش الظفيري، دراسة تحليلية في شعر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لمحمد عبدالله نور الدين، ديوان أعصاب السكر لكريم معتوق، بنت بن ظاهر للدكتور علي بن تميم ود. غسان الحسن وسلطان العميمي.
كما ستعلن الأكاديمية خلال فعاليات الدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب في مارس/آذار المقبل عن إصداراتها الجديدة في مجالات الشعر ودراساته وجمعه، وستعقد لقاءات مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية.