عبدالله جاب الله: بوتفليقة فاز فعلا في الانتخابات المقبلة

الجزائر
'الهوة تتعمق بين السلطة والشعب'

قال اكبر معارض اسلامي في الجزائر ان الانتخابات الرئاسية ستكون ممارسة خالية من المضمون وان كل الجزائريين عدا قلة سيقاطعونها لابداء عدم موافقتهم عليها.

وصرح عبد الله جاب الله (52 عاما) بأنه قرر عدم خوض الانتخابات ضد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في ابريل/نيسان لان رئيس الدولة فاز بها بالفعل.

وأعلن بوتفليقة الاسبوع الماضي انه سيخوض الانتخابات لتولي فترة رئاسية ثالثة بعد ان مهد لهذه الخطوة تعديل دستوري رفع القيود المطبقة في هذا المجال.

وقال جاب الله "المجال السياسي مغلق منذ قرابة عقد من الزمن".

"لقد عمل النظام على ترويض الاحزاب التي قبلت الترويض وتكسير الاحزاب التي رفضت الترويض".

وكان في الجزائر بعد استقلالها عام 1962 حزب سياسي واحد هو حزب جبهة التحرير الوطني الذي قاد حركة الاستقلال عن فرنسا.

وفي عام 1989 طبق نظام التعددية الحزبية وحرية الصحافة لكن حزب جبهة التحرير الوطني بزعامة بوتفليقة ومجموعة من الاحزاب الموالية له مازالت تهيمن على النظام. وتحظر الجزائر الاحزاب ذات التوجهات الدينية والعرقية العلنية.

وفي انتخابات عام 1992 حين بدا فوز حزب اسلامي مرجحا ألغت السلطات الانتخابات مما فجر حركة تمرد استمرت عقدا وأدت الى مقتل نحو 150 الف جزائري.

ثم تراجع العنف منذ تولي بوتفليقة الرئاسة عام 1999 لكن قوات الامن مازالت تقاتل متمردين متشددين تابعين للقاعدة نفذوا سلسلة من التفجيرات والهجمات.

وقال جاب الله في الحديث الذي ادلى به من مقر حزب الاصلاح الذي يتزعمه في الجزائر العاصمة انه على الحكومة ان تبذل المزيد من الجهد لمنع الشبان من الانضمام الى جماعات متشددة.

وأضاف "الوضع الامني بشكل عام عرف نوعا من التحسن لكن لا يزال مستمرا ولو بوتيرة اقل وهذا يؤشر على ان الامر ما يزال مقلقا".

"السلطة القائمة منعزلة عن الشعب. لقد تعمقت الهوة بين السلطة والشعب. المتوقع ان الشعب سيقاطع الانتخابات وان نسبة المقاطعة ستكون واسعة وعريضة".

ولم يترشح أحد لمنافسة بوتفليقة (71 عاما). ويقول مؤيدوه ان بطل حرب الاستقلال السابق يستحق ثقة الشعب لانه اعاد الجزائر الى مسار الاستقرار.

ولم يطالب منتقدو الحكومة علنا بمقاطعة الانتخابات وتوقع كثيرون تكرارا لما حدث في الانتخابات البرلمانية عام 2007 حين تدنت المشاركة في الانتخابات الى مستويات قياسية بلغت 35 في المئة.

وبدأت الحكومة الجزائرية حملة لتشجيع المواطنين على الادلاء بأصواتهم.

وتلقى الملايين رسائل نصية على هواتفهم المحمولة كما زار المسؤولون الجامعات لتحفيز الطلبة وطلب من ائمة المساجد دعوة المصلين الى الادلاء بأصواتهم.

ووعد بوتفليقة بانتخابات نزيهة وشفافة ودعا مراقبين اجانب لمراقبتها. لكن جاب الله الذي شارك في الانتخابات الرئاسية عام 2004 كزعيم لحزب الاصلاح يبدو متشككا.

وتساءل جاب الله قائلا "هل يمكن ان تكون هناك انتخابات شفافة ونزيهة عندما يستعمل الرئيس الادارة والتلفزيون والمال العام كأداة في حملته الانتخابية".

ومضى قائلا "النظام متعود على تزوير النتائج والاعلان عن نتائج لا تمثل الحقيقة".