القاهرة والرياض تبحثان الوضع في غزة ودارفور

محور عربي نشط

الرياض - استقبل العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز الأحد في الرياض وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ومدير المخابرات اللواء عمر سليمان وبحثوا في جهود التهدئة في غزة والوضع في دارفور على ما افاد مصدر دبلوماسي.
وقال مصدر دبلوماسي "ان ابو الغيط نقل للعاهل السعودي خلال اللقاء الذي عقد بحضور وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل رسالة من الرئيس المصري حسني مبارك تتعلق بتطورات الاوضاع في المنطقة خصوصا في ما يتعلق بالوضع الفلسطيني وجهود التهدئة بين اسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، وكذلك التطورات في ما يتعلق بقضية دارفور".
وذكر المصدر "ان الوزير ابو الغيط اطلع العاهل السعودي على آخر الجهود التي تبذلها مصر في ما يتعلق بالتهدئة بين اسرائيل وحركة حماس، وكذلك جهودها في ما يتعلق بالحوار بين حركتي فتح وحماس، الذي ستستضيف القاهرة جولته المقبلة في 22 من شباط/فبراير الجاري".
واشار المصدر الى "ان ابو الغيط اطلع العاهل السعودي ايضا على نتائج زيارته للسودان السبت بخصوص موضوع دارفور، والجهود التي تبذلها مصر لدى مجلس الامن الدولي من اجل تاجيل صدور قرار من المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس عمر البشير".
وعقد ابو الغيط وسليمان اجتماعا السبت مع البشير في الخرطوم، وقال السكرتير الصحفي للرئيس السوداني محجوب فضل للصحفيين عقب الاجتماع ان "ابو الغيط ابلغ البشير موقف مصر المنطلق من عضويتها في الاتحاد الافريقي والجامعة العربية ومساندتها لجهودهما في مجلس الامن الدولي من اجل تاجيل صدور قرار المحكمة الجنائية لمدة عام.
ولكنه قال ان هذه الجهود "لم تنجح حتى الان في اقناع اعضاء مجلس الامن بتبني المادة 16 من نظام روما لتاجيل قرار المحكمة" مؤكدا ان "هذه الجهود مستمرة".
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" اوردت الاربعاء على موقعها الالكتروني ان قضاة المحكمة الجنائية الدولية "قرروا اصدار مذكرة توقيف في حق الرئيس البشير".
لكن المتحدثة باسم المحكمة الجنائية لورانس بليرون قالت "ليس هناك في الوقت الحاضر مذكرة توقيف في حق البشير".
وكان مدعي المحكمة الجنائية لويس مورينو اوكامبو طلب في 14 تموز/يوليو 2008 من القضاة اصدار مذكرة توقيف في حق الرئيس السوداني بتهمة ارتكاب ابادة وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003.