جرانه يدعو إلى تجنب المبالغات في حديث الأزمة العالمية

كتب ـ محمد منير
الأزمة لن تؤدي إلى نهاية العالم أو فنائه

في ختام جولته بالعاصمة الإسبانية مدريد، عقد زهير جرانه وزير السياحة المصري مؤتمراً صحفياً مع كبريات وسائل الإعلام الإسبانية حيث افتتح جرانه المؤتمر بالترحيب بالإعلاميين الإسبان وأطلعهم على تطورات الموقف فيما يتعلق بالسوق السياحية فى مصر.
وأشار جرانه إلى أن مصر استقبلت 12.8 مليون سائح فى 2008 وحققت 129 مليون ليلة سياحية وأن أعداد السائحين الأسبان سجلت 156.000 سائح بانخفاض في هذا السوق حوالى 8% بالمقارنة بالعام السابق.
وأردف جرانه أن العام الحالي سيشهد صعوبات وتحديات كبيرة، يستلزم تضافر كافة الجهود للتعامل معها وتقليص تداعياتها.
وشرح جرانه الإجراءات والتدابير التي تتخذها وزارة السياحة لتجاوز الأزمة وأكد على ثقته في قدرة منظمي الرحلات المصريين وشركائهم في الخارج للحفاظ على هذا القطاع.
كما أكد على استمرار الوزارة في دعم هؤلاء الشركاء من حيث التسويق المشترك وتحفيز رحلات الطيران العارض والنهوض بالموارد البشرية العاملة في هذا القطاع الحيوى.
وأشار الوزير المصري إلى قدرة مصر على تجاوز الأزمات وإنها كانت دائماً أبدا صلبة في مواجهتها للأزمات المتلاحقة التي تعرضت لها على المستويين المحلي والدولي.
ووجه جرانه شكره إلى جميع منظمي الرحلات والوكلاء السياحيين على إسهاماتهم في تحقيق النجاح لهذا القطاع، ودعا في الوقت نفسه ممثلي الإعلام إلى الالتزام بالموضوعية وتجنب المبالغات لتلافي آثار ذلك على كل من منظمي الرحلات والمستهلكين على السواء.
وأردف جرانه أنه لابد أن يعي الجميع جيدا أن هذه الأزمة لن تؤدي إلى نهاية العالم أو فنائه، وإن المشكلة في حقيقتها أقل مما تبدو، وأن القطاع السياحي سيكون الأوفر حظاً في تجاوز هذه الأزمة.
وأشار إلى أنه يتفق تماما مع ضرورة تصوير الواقع على حقيقته ولكن لا يجب إغفال ضرورة الحفاظ على ثقة المستهلك فهو أحد أهم العناصر في هذه المعادلة.
وأوضح جرانه أن مصر تتعامل مع الوضع الأمني بمنتهى الجدية لتوفير الحماية لكل من مواطنيها وسائحيها على السواء، وأن الآثار السلبية للصراع في غزة ستنتهي فور تسوية الأوضاع.
وأضاف أن غالبية الدول كان لها نصيبها من أحداث أثرت عليها، سواء كانت هذه الموضوعات متعلقة بالاقتصاد أو الإرهاب، إلا أن الجميع يبذل قصارى الجهد لتوفير الأمن على أرضه.
وأشار إلى قيام الوزارة بالتعاون مع وزارات أخرى لتطوير المناطق الجديدة وتوفير السياحة البيئية وتحقيق التوازن بين الزيادة في أعداد السائحين والحفاظ على البيئة ومواكبة المعايير الدولية في تصنيف الفنادق ..إلخ.
ثم تحدث كل من السفير المصري في إسبانيا ياسر مراد، والسيد عمرو عباس مدير مكتب مصر للطيران فى غسبانيا، عما حققته مصر من تطور في بنيتها الأساسية أو اقتصادها الراسخ.
وأفاد مدير مصر للطيران أن شركته انضمت لتحالف مستار في يوليو/تموز من عام 2008، وأن مصر للطيران تخدم حوالي 975 خطا حول العالم، وأنها بدأت رحلاتها إلى إسبانيا عام 2008 بواقع رحلة أسبوعية، ووصل عدد رحلاتها الآن إلى واحدة يومياً إلى مدريد وأربع رحلات أسبوعياً إلى برشلونة واثنتين إلى لشبونة، وقال إن مصر للطيران لا تنوى تخفيض أو إلغاء أي من رحلاتها إلى إسبانيا لثقتها في تعافى هذا السوق سريعاً.