الارجنتين تسقط فرنسا في عقر دارها

الفوز الثاني على التوالي للارجنتين بقيادة مارادونا

مرسيليا - واصل المنتخب الارجنتيني بدايته الجيدة مع مدربه الجديد دييغو ارماندو ماردونا واسقط نظيره الفرنسي في عقر داره بالفوز عليه 2-صفر الاربعاء على ملعب "فيلودروم" في مرسيليا في مباراة دولية ودية في كرة القدم تدخل ضمن استعدادات الطرفين لتصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010.

ويدين المنتخب الارجنتيني بفوزه الثاني بقيادة مارادونا بعد الاول الودي ايضا على اسكتلندا، الى يوناس مانويل غوتييريز الذي سجل الهدف الاول في الدقيقة 41، وليونيل ميسي الذي سجل الثاني في الدقيقة 83.

واكد المنتخب الارجنتيني تفوقه على نظيره الفرنسي وحقق فوزه السادس عليه، مقابل ثلاث تعادلات وخسارتين، علما بان المواجهة الاخيرة بين الطرفين كانت ودية ايضا وانتهت لمصلحة الارجنتين 1-صفر في السابع من شباط/فبراير 2007 على ملعب "سان دوني" في باريس.

وتشكل هذه الخسارة ضربة اضافية للمنتخب الفرنسي الذي يعاني في التصفيات المؤهلة الى المونديال وهو يتحضر لمواجهة مضيفه الليتواني في 28 اذار/مارس المقبل قبل ان يستقبل الاخير بعد اربعة ايام وذلك ضمن المجموعة السابعة التي تتصدرها صربيا برصيد 10 نقاط، فيما يحتل منتخب "الديوك" المركز الرابع برصيد 4 نقاط لكنه يملك مباراة اضافية.

اما بالنسبة للارجنتين فهي تتحضر لاستقبال فنزويلا في الجولة الحادية عشرة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى المونديال، ويحتل منتخب مارادونا المركز الثالث بفارق 7 نقاط عن الباراغواي المتصدرة ونقطة عن البرازيل الثانية.

وجاء الشوط الاول مثيرا، حيث حصل كل من المنتخبين على عدد من الفرص الخطيرة اولها للارجنتين عبر نجم برشلونة الاسباني ميسي الذي كان غاب عن المباراة الاولى للمنتخب بقيادة مارادونا، وذلك بعدما توغل داخل المنطقة بمهارة قبل ان يسدد لكن كرته تحولت من وليام غالاس الى خارج الملعب (16).

ورد المنتخب الفرنسي بفرصة اخطر عندما مرر يوهان غوركوف الكرة الى نيكولا انيلكا الذي انفرد بالحارس خوان بابلو كاريزو لكن الاخير قطع الطريق على هداف تشلسي الانكليزي وانقذ منتخب بلاده من هدف (29) ثم تدخل مجددا ليحرم اللاعب ذاته من فرصة افتتاح التسجيل مجددا عندما تصدى لتسديدته بعد تمريرة من تييري هنري (31)، ثم بوقوفه في وجه تسديدة نجم بايرن ميونيخ الالماني فرانك ريبيري (32).

وجاء الرد الارجنتيني مثمرا بهجمة مرتدة انطلقت بكرة طويلة من منتصف ملعب الضيف الى الجهة اليمنى لمنطقة الحارس ستيف مانداندا حيث سيرجيو اغويرو الذي لعب عرضية الى القائم البعيد للاعب نيوكاسل الانكليزي غوتييريز الذي سيطر على الكرة ثم تلاعب ببكاري سانيا قبل ان يسدد كرة ارضية في الزاوية اليسرى (41).

وفي الشوط الثاني، حاول المدرب الفرنسي ريمون دومينيك ان ينشط هجوم منتخبه فزج بمهاجم ليون كريم بنزيمة بدلا من انيلكا (65)، لكن الوضع لم يتغير بعدما انحصر اللعب في وسط الملعب دون اي فرصة تذكر حتى الدقيقة 83 عندما مرر مهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي كارلوس تيفيز وبعد ثوان معدودة على نزوله بدلا من اغويرو الكرة الى ميسي الذي توغل من منتصف المنطقة الفرنسية وتلاعب بسانيا ثم اطلق كرة قوية بيسراه من حدود المنطقة الى داخل شباك مانداندا مطلقا رصاصة الرحمة على "الديوك".