جمهوريون معتدلون ينقذون خطة أوباما للانعاش الاقتصادي

ثلاثة اصوات للجمهوريين تنقذ الخطة

واشنطن - تبنى مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء بغالبية 61 صوتا مقابل معارضة 37، خطة نهوض اقتصادي بقيمة 838 مليار دولار يدعمها الرئيس باراك اوباما.
وكان مجلس الشيوخ صوت الاثنين على اقفال المناقشات حول هذه الخطة.
وسترتفع اخيرا كلفة الخطة الاساسية البالغة 780 مليار دولار، الى 838 مليار دولار، بحسب تقديرات مكتب الموازنة في الكونغرس.
والنص الذي تم اعتماده الثلاثاء ينبثق من تسوية بين الغالبية الديموقراطية وثلاثة اعضاء جمهوريين معتدلين في مجلس الشيوخ هم سوزان كولينز وارلين سبيكتر واوليمبيا سنو. وقد وافق الثلاثة على التصويت لصالح خطة النهوض بعدما عدلوا في الصيغة السابقة لمشروع الخطة التي كانت كلفتها تصل الى قرابة 940 مليار دولار.
وحصلت الغالبية الديموقراطية على الغالبية المطلقة من 60 صوتا لمنع المعارضة من ابطاء العملية الى ما لا نهاية.
وكان مجلس النواب تبنى في نهاية كانون الثاني/يناير خطة نهوض اقتصادي بقيمة 819 مليار دولار لكنها لم تحظ بتأييد اي من الجمهوريين.
وفور تبني مجلس الشيوخ للخطة، فان المجلسين سيوافقان على نص تسوية في "مؤتمر" يضم المجلسين.
وستتم الموافقة على النص النهائي من قبل كل من المجلسين على حدة قبل ارساله الى البيت الابيض ليصدره الرئيس باراك اوباما.
ويريد الديموقراطيون والرئيس الانتهاء من هذه العملية قبل 16 شباط/فبراير والعطلة النيابية.
وقال زعيم الغالبية الديموقراطية هاري ريد قبيل التصويت "ان الوقت الذي اعطي لمناقشة مشروع القانون هذا كان مثمرا، لكنه انتهى الان".
وفي ختام التصويت، اعلن السناتور الديموقراطي بن نيلسون وهو المهندس الرئيسي في الجانب الديموقراطي للتسوية التي تم التوصل اليها مع الجمهوريين الثلاثة، انه بعد تبني الخطة "بات علينا ان نعمل بصورة اساسية على الوظائف".
لكن المناقشات في مؤتمر المجلسين ستكون محتدمة على ما يبدو حيث ان الجمهوريين في مجلس النواب اعلنوا الثلاثاء انهم "على استعداد لمواصلة المعركة" حتى نهاية المناقشات لفرض افكارهم. في حين يسعى الديموقراطيون خصوصا الى فرض المزيد من التخفيضات على الضرائب والتقليل من النفقات العامة على مشاريع البنى التحتية.
من جهته، اعرب الرئيس باراك اوباما عن ترحيبه اثر التصويت على الخطة في مجلس الشيوخ، اثناء اجتماع عام في فلوريدا. وقال "انه نبأ جيد، انها بداية جيدة"، ولو انه "لا يزال هناك الكثير من العمل".