تصفيات مونديال 2010: السعودية في مهمة عسيرة ضد كوريا الشمالية

المنتخب السعودي بحاجة ماسة الى الفوز لتعزيز فرصه في التأهل

نيقوسيا - تبدو مهمة منتخب السعودية لكرة القدم واضحة تماما عندما يشد رحاله الى بيونغ يانغ لمقابلة نظيره الكوري الشمالي الاربعاء في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الحاسم للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

وتشهد العاصمة الايرانية طهران لقاء ساخنا بين المنتخبين الايراني والكوري الجنوبي.

ويرتاح المنتخب الاماراتي في هذه الجولة بعد خوضه اربع مباريات.

تتصدر كوريا الجنوبية ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، تليها ايران (5) وكوريا الشمالية (4) والسعودية (4) والامارات (1).

ويتأهل منتخبان مباشرة الى نهائيات كأس العالم، في حين يخوض صاحب المركز الثالث الملحق مع ثالث المجموعة الاولى، ثم يلتقي الفائز منهما مع نيوزيلندا ممثلة اوقيانيا في ملحق آخر لتحديد المتأهل الى النهائيات.

المنتخب السعودي بحاجة ماسة الى الفوز لتعزيز فرصه في التأهل والا ستزداد اموره تعقيدا بعد ان واجه "الاخضر" صعوبات في مبارياته الثلاث الاولى.

بدأت السعودية مشوارها في التصفيات بتعادل مع ايران 1-1، قبل ان تفوز على الامارات 2-1، لكنها خسرت مباراتها الماضية على ارضها امام كوريا الجنوبية صفر-2 في مباراة شهدت ضجة كبيرة حول مستوى التحكيم فيها.

وظهر المنتخب السعودي بصورة مغايرة وبتشكيلة مختلفة نسبيا في "خليجي 19" بقيادة ناصر الجوهر حيث بلغ المباراة النهائية قبل ان يخسر امام نظيره العماني صفر-1.

وكان "الاخضر" الممثل الوحيد لعرب اسيا في نهائيات كأس العالم في النسخات الاربع الماضية في الولايات المتحدة 1994 وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002 والمانيا 2006.

واستعد المنتخب السعودي لمواجهة كوريا الجنوبية من خلال معسكر في مدينة سنداي اليابانية فاز فيه على تايلاند وديا بهدفين لريان بلال وسلطان النمري مقابل هدف.

وكانت المباراة الاولى التي يخوضها بلال مع المنتخب الذي شهد ايضا عودة نجم الوسط محمد نور بعد ابلاله من العملية الجراحية التي خضع لها.

وضمت القائمة السعودية ايضا اسامة هوساوي وعبد الله الدوسري "الزوري" وماجد المرشدي وأحمد الفريدي وياسر القحطاني واسامة الحربي وسعود كريري ورضا تكر ومنصور النجعي وياسر المسيليم وتيسير الجاسم ومالك معاذ وحسن الراهب ووليد عبد ربه ومنصور الحربي ووليد عبد الله وعبد الله شهيل وأحمد عطيف وعبده عطيف وناصر الشمراني وراشد الرهيب وأحمد الموسى.

وفي المباراة الثانية، رفع المهاجم الايراني الدولي السابق علي دائي الذي يشرف على تدريب منتخب بلاده سقف التحدي قبل المواجهة مع كوريا الجنوبية واعدا بتحقيق الفوز.

وقال دائي لوكالة "ايسنا" المحلية "المنتخب الكوري الجنوبي ليس قويا كما يتخيل البعض، فانا اعرفه تماما واعد بالفوز عليه غدا".

التقى المنتخبان 21 مرة ففاز كل منهما في ثماني مباريات وتعادلا خمس مرات، لكن المنتخب الايراني لم يخسر ايا من هذه المباريات على ارضه.

آخر مواجهة جمعت المنتخبين كانت في ربع نهائي كأس اسيا عام 2007 وفازت فيها كوريا الجنوبية بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي صفر-صفر.

وتسعى ايران الى بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها.

ويسعى المنتخب الكوري الجنوبي بدوره الى الاحتفاظ بصدارة المجموعة وقطع خطوة اضافية نحو التأهل الى النهائيات التي دأب على المشاركة فيها ايضا.

وقد حقق المنتخب الكوري الجنوبي افضل انجاز للكرة الاسيوية في كأس العالم عندما بلغ نصف النهائي على ارضه عام 2002.

منافسات المجموعة الاولى للدور الرابع

يسعى منتخب استراليا لكرة القدم الى تحقيق فوزه الرابع على التوالي والاقتراب اكثر من التأهل الى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا عندما يحل ضيفا على نظيره الياباني في يوكوهاما الاربعاء في مباراة قمة ضمن الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الاولى للدور الرابع والحاسم من التصفيات الاسيوية.

ويحل منتخب البحرين ايضا ضيفا على نظيره الاوزبكستاني في طشقند في المجموعة ذاتها.

وترتاح قطر في هذه الجولة بعد ان كانت خاضت اربع مباريات حتى الان.

تتصدر استراليا الترتيب برصيد تسع نقاط، امام اليابان (7) وقطر (4) والبحرين (1) واوزبكستان (1).

ويتأهل منتخبان مباشرة الى نهائيات كأس العالم، في حين يخوض صاحب المركز الثالث الملحق مع ثالث المجموعة الثانية، ثم يلتقي الفائز منهما مع نيوزيلندا ممثلة اوقيانيا في ملحق آخر لتحديد المتأهل الى النهائيات.

التقى المنتخبان الاسترالي والياباني في بطولتين كبيرتين في الاعوام الثلاثة الماضية، ففي مونديال المانيا عام 2006 وقعا في مجموعة واحدة وكان الفوز من نصيب الاسترالي 3-1، وفي كأس اسيا 2007 تواجها في ربع النهائي وفاز الياباني 4-3 بركلات الترجيج بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي 1-1.

المنتخب الاسترالي حقق العلامة كاملة حتى الان بفوزه في مبارياته الثالث الاولى في التصفيات، على البحرين 1-صفر وقطر 4-صفر واوزبكستان 1-صفر، وفوزه غدا سيضعه "نظريا" في النهائيات.

مدرب المنتخب الاسترالي، الهولندي بيم فيربيك، اعتبر انه "يريد الفوز طبعا لكن منتخبه يخوض المباراة من دون ضغوط خلافا للمنتخب اليابان الذي يلعب على ارضه وبين جمهوره والباحث بدوره عن الفوز".

وتعادلت استراليا في آخر مبارياتها مع اندونيسيا صفر-صفر ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس اسيا في قطر عام 2011.

في المقابل، فازت اليابان في مباراتها الاولى في تصفيات المونديال على قطر 3-صفر، ثم تعادلت مع اوزبكستان 1-1، قبل ان تفوز على البحرين 3-2، وفوزها غدا سيعزز فرصها في امكان حجز احدى بطاقتي المجموعة الى النهائيات.

وكان منتخب اليابان حقق افضل انجاز له في نهائيات كأس العالم حين بلغ الدور الثاني عام 2002 على ارضه.

سقطت اليابان امام البحرين صفر-1 قبل نحو اسبوعين في المنامة في تصفيات كأس اسيا، ما رفع سقف الانتقادات في وجه المدرب اوكادا الى حد المطالبة باستقالته.

واعتبرت الصحف اليابانية ان اوكادا يعتمد كثيرا على نجم سلتيك الاسكتلندي شونسوكي ناكامورا ولاعب وسط غامبا اوساكا ياسوهيتو ايندو ما يحد من التكتيك الهجومي للمنتخب.

واشارت صحيفة "نيكان سبورت" بوضوح الى انه "في حال تعرضت اليابان الى الخسارة امام استراليا غدا فان احتمال اقالة اوكادا وارد".

وكان اوكادا تسلم المهمة اواخر عام 2007 خلفا للبوسني ايفيكا اوسيم الذي تعرض الى ازمة قلبية.

اوزبكستان-البحرين يتصارع منتخبا البحرين وأوزبكستان على النقاط الثلاث عندما يلتقيان على استاد باختاكور في العاصمة الأوزبكية طشقند لانه الامل الوحيد لكل منهما للبقاء في دائرة المنافسة.

المنتخب البحريني يدخل المباراة بمعنويات عالية وخصوصا بعد النتائج الايجابية التي حققها عقب خروجه المخيب من منافسات دورة كأس الخليج التاسعة عشرة التي أقيمت في مسقط وخرج فيها من الدور الأول، اذ استعاد الثقة في تصفيات كأس آسيا فنجح في الفوز على هونغ كونغ خارج أرضه 3-1، وألحق الهزيمة بضيفه الياباني في الجولة الثانية بهدف دون رد ليتصدر مجموعته برصيد 6 نقاط.

وكانت البحرين بدأت التصفيات بخسارة امام استراليا صفر-1 ثم خسرت امام اليابان 2-3 قبل ان تتعادل مع قطر 1-1، في حين ان اوزبكتسان تعادلت مع اليابان 1-1 وخسرت امام قطر صفر-3 واستراليا صفر-1.

يخوض مدرب المنتخب البحريني التشيكي ميلان ماتشالا المباراة بتشكيلة شبه شابة بعد أن استبعد مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة عقب خروج الفريق من منافسات كأس الخليج وأبرزهم طلال يوسف وعلاء حبيل وعبدالله المرزوقي ومحمد حسين ومحمود جلال.

ومن المؤمل أن يعول ماتشالا على كل من محمد السيد جعفر لحراسة المرمى وفوزي عايش وحسين بابا ومحمد السيد عدنان ومحمد حبيل وجمال راشد وسلمان عيسى وعبدالله عمر ومحمد سالمين وعبدالله فتاي وإسماعيل عبداللطيف (جيسي جون).

ومن جهته، يتطلع منتخب اوزبكستان بقيادة المدرب الدولي السابق ميرجلال قاسيموف الى الفوز لان الخسارة ستعقد المهمة كثيرا في امكان مواصلة المشوار نحو التأهل.

ونجحت اوزبكستان في تحقيق فوز ثمين على حساب الإمارات 1-صفر في أولى مبارياتها في تصفيات كأس اسيا.

ويدرك المدرب قاسيموف صعوبة المهمة، وهو وضع خطة للاعتماد على مجموعة من اللاعبين الشباب لكنه هذه المرة اضطر لاستدعاء المحترفين لاحياء الآمال ببلوغ نهائيات كأس العالم، وأبرزهم المهاجم المخضرم ماكسيم شاتسكيخ ومعه أفضل لاعب في القارة الآسيوية سيرفر دجيباروف من بونيودكور والحارس ايجناتي نيستروف فضلا عن أنزور اسماعيلوف وأسرور عليكلوف وعوديل أحمدوف وأولوكبيك باكاييف.