مساندة قضائية لليبرمان المحاط بالتزوير وغسل الاموال

نحو اقصى اليمين.. نحو الفوز والفضائح

القدس - افادت مصادر قضائية انه تم تعليق تحقيق امني حول قضية تبييض اموال في حق افيغدور ليبرمان زعيم حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتطرف، على ان يستأنف بعد الانتخابات التشريعية الجارية الثلاثاء.

وارجأت المحكمة العليا الاثنين النظر في طلب رفعه ليبرمان طالبا ان تأمر الهيئة القضائية الاسرائيلية الشرطة بانهاء تحقيقها في قضية تزوير وتبييض اموال.

ورغم الشبهات التي تحوم حول زعيمه، تتوقع استطلاعات الرأي ان يحقق الحزب الذي قام بحملة استهدفت عرب اسرائيل، اختراقا غير مسبوق وان يتحول الى ثالث حزب في البلاد.

واعرب المحامي يارون كوتيلي المدافع عن ليبرمان عن ارتياحه لقرار المحكمة العليا موضحا ان موكله غير قادر على "التركيز" على التحقيق بسبب الحملة الانتخابية.

واضاف المحامي ان موعد جلسة الاستماع المقبلة الى ليبرمان في المحكمة العليا ستكون قبل 15 مارس/اذار.

واعتقلت وحدة مكافحة التزوير في الشرطة ووحدة مكافحة الجريمة المنظمة في اطار التحقيق ميشال، ابنة ليبرمان، ويواف ماني محاميه السابق وخمسة مشتبه فيهم اخرين في نهاية يناير/كانون الثاني.

ويشتبه في ان ابنة ليبرمان لديها حسابات مصرفية باسمها في قبرص قد تكون سمحت لوالدها القيام بنشاطات غير شرعية.

واكد ليبرمان خلال السنوات الاخيرة باستمرار انه "ضحية" مؤامرة و"مضايقة" من قبل الادارة ولا سيما الشرطة وكذلك مكتب المدعي العام مناحيم مزوز.