فصائل فلسطينية: رئاسة عباس انتهت

كل هذا الدمار من أجل تهدئة؟

دمشق ـ اعتبرت ثمانية فصائل فلسطينية خلال اجتماع في دمشق الاثنين ان ولاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس انتهت ولم يعد رئيساً للسلطة الفلسطينية، على ما افاد احمد جبريل الامين العام للجبهة الشعبية - القيادة العامة.

وقال جبريل في مؤتمر صحافي بعد الاجتماع في دمشق ان "المجتمعين اعتبروا ان عباس انتهت ولايته ولم يعد رئيساً للسلطة الفلسطينية".

وقال خالد عبد المجيد الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني "سيصدر غداً بيان عن نتائج اجتماع فصائل التحالف الثمانية، وهي حماس والجهاد والقيادة العامة وفتح الانتفاضة والصاعقة وجبهة النضال وجبهة التحرير والحزب الشيوعي".

واوضح ان الاجتماع عقد في غياب الجبهتين الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين وتم خلاله استعراض "التطورات السياسية للاوضاع في غزة بعد انتهاء الحرب والتحركات السياسية ونتائج المباحثات في القاهرة والموقف منها".

واكد المجتمعون ان "الفصائل وافقت على وقف اطلاق النار لمدة عام شرط التزام اسرائيل استحقاقات التهدئة وهي فك الحصار وفتح المعابر".

وتعتبر حركة حماس ان الولاية القانونية للرئيس محمود عباس تنتهي في الثامن من كانون الثاني/يناير المقبل.

وترى حماس ان القانون الاساسي الفلسطيني الذي يعتبر بمثابة دستور نص على ان ولاية رئيس السلطة الوطنية مدتها اربع سنوات.

في المقابل، ترى حركة فتح بزعامة عباس ان هذه الولاية تنتهي مع نهاية ولاية المجلس التشريعي الحالي، بحسب ما نص عليه قانون الانتخابات الفلسطيني، اضافة الى ان مدة العام التي امضاها عباس في السلطة ما بين وفاة الرئيس ياسر عرفات وانتخابات المجلس الحالي كانت استثنائية.

لكن، منذ الهجوم الاسرائيلي الدامي على قطاع غزة الذي استمر 22 يوماً وانتهى في 18 كانون الثاني/يناير لم يتم التطرق الى هذا الموضوع.