براون: لا لارتجال المتشائمين، نعم لمنافع العولمة

قواعد جديدة

لندن - قال رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون ان الأزمة المالية العالمية بمثابة ولادة "صعبة لنظام عالمي جديد"، ودعا الى الحيلولة دون ان تكون الازمة ذريعة للتراجع على صعيد سياسات الحماية.
وفي خطاب يلقيه الاثنين، كما قال مكتبه، سيدعو براون البلدان الى تجنب "ارتجال المتشائمين" والى "القيام بعملية التصحيح الضرورية من اجل مستقبل افضل ولسن قواعد جديدة لهذا النظام العالمي الجديد".
واكدت احصاءات الجمعة ان بريطانيا تشهد كسادا. وفي الايام السابقة، كشفت الحكومة النقاب عن مجموعة جديدة من التدابير الرامية الى ضخ اموال في النظام الاقتصادي.
لكن رئيس الوزراء الذي يستضيف في الثاني من ابريل/نيسان قمة مجموعة العشرين في لندن، يقول ان من الضروري ايجاد رد عالمي لاتاحة عودة النمو.
ويعتبر براون ان الازمة وضعت العالم امام الخيار التالي: "يمكن ان نضطر الى ترك هذه الازمة تكون مؤشرا الى بداية ضمور العولمة".
واضاف "كما يريد البعض، يمكن ان نقفل اسواقنا -على رؤوس الاموال والخدمات المالية والتجارة واليد العاملة- وان نخفض مخاطر العولمة. لكن ذلك يخفض النمو العالمي ويحرمنا من منافع التجارة العالمية ويدفع بملايين الاشخاص الى الفقر".
وخلص براون الى القول "او ان نتعامل مع هذه التهديدات والتحديات التي نواجهها اليوم باعتبارها الاوجاع المؤلمة لولادة نظام عالمي جديد. ومهمتنا اليوم لا تقل عن اتاحة حصول عملية انتقال الى نظام عالمي جديد من اجل مصلحة نظام عالمي مزدهر".