موريتانيا: الانتخابات الرئاسية في 6 يونيو المقبل

شرطة الجنرال

نواكشوط - اعلن المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا الجمعة تنظيم انتخابات رئاسية في السادس من يونيو/حزيران 2009.
وقال المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في انقلاب في السادس من اغسطس/آب في بيان ان "رئيس المجلس الاعلى للدولة، رئيس الدولة (الجنرال محمد ولد عبدالعزيز) ابلغ الحكومة باتخاذ كل التدابير الضرورية للتحضير في افضل الظروف الممكنة للانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في السادس من يونيو/حزيران 2009".
وكان المجلس العسكري نظم في نهاية ديسمبر/كانون الاول ايام تشاور اطلق عليها اسم "المنتديات العامة للديموقراطية" قاطعتها الاحزاب المنددة بالانقلاب العسكري.
واقترحت هذه "المنتديات العامة" على المجلس العسكري اقامة الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في 30 ايار/مايو على ان تنظم دورة ثانية في 13 يونيو/حزيران.
وبتحديد موعد الانتخابات في السادس من يونيو/حزيران، يكون المجلس العسكري حدد فترة انتقالية تستمر ستة اشهر.
واطيح بالرئيس الموريتاني سيدي ولد شيخ عبدالله المنتخب في مارس/اذار 2007 في السادس من اغسطس/آب بعد ساعات على اقالته اربعة قادة في الجيش بينهم الجنرال ولد عبد العزيز.
ويتوقع المراقبون ان يترشح الجنرال ولد عبد العزيز للانتخابات الرئاسية، بعدما اعلن في تشرين الاول/اكتوبر ان من حق عسكري الترشح في حال استقال من الجيش.
واعلن سيدي ولد شيخ عبد الله الخميس انه يوافق على مبدأ تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة، طارحا في الوقت نفسه مجموعة من الشروط منها ابعاد الجيش عن السلطة "في شكل نهائي" واعادة العمل بالمؤسسات الشرعية المنبثقة من انتخابات 2007 ما يعني عودة رئيس الجمهورية الى منصبه واعتبار الدستور مرجعا وحيدا.
ونددت الاسرة الدولية بشدة بالانقلاب، ويهدد الاتحاد الافريقي بفرض عقوبات "على جميع اعضاء المجلس العسكري" اذا لم يتم العمل مجددا بالشرعية الدستورية بحلول الخامس من فبراير/شباط.