الأمم المتحدة: اسرائيل ارتكبت جرائم حرب منهجية في غزة

هدف اسرائيلي

جنيف - صرح المقرر الخاص للامم المتحدة للاراضي الفلسطينية ريتشارد فالك الخميس ان العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة ارتدت "طابعا لا انسانيا بدون شك"، مشيرا الى احتمال وقوع "جرائم حرب منهجية".
وقال فالك ان "اهدافا غير شرعية اختيرت"، وتحدث عن "نوايا اجرامية".
وتابع مقرر الامم المتحدة من كاليفورنيا في اتصال هاتفي مع صحافيين في جنيف "لا شك في الطابع اللاانساني لعملية عسكرية على نطاق واسع مثل تلك التي شنتها اسرائيل في 27 ديسمبر/كانون الاول على سكان الجزء الاكبر منهم عزل".
واعلن الجيش والحكومة الاسرائيليين مرات عدة انهما لم يستهدفا المدنيين عشوائيا خلال عملياتهما في قطاع غزة. وشنت هذه العمليات بهدف وضع حد لاطلاق صواريخ حركة حماس ومنظمات فلسطينية اخرى على مدن في جنوب اسرائيل.
وحسب خبير الامم المتحدة، فان العملية الاسرائيلية العسكرية التي شنت ضد ارض تشهد كثافة سكانية، مع شعب اضعفه الحرمان لمدة 18 شهرا من الحصار في منطقة حرب "تشير الى احتمال وقوع جرائم حرب منهجية".
وندد فالك بحصار السكان في "منطقة حرب نشطة" وعدم تمكنهم من الفرار والحصول هكذا على حماية بوضع لاجىء. وقال "هذا امر غير مسبوق". واضاف "لم يسمح لاي طفل ولاية امرأة ولاي مريض او معوق من سكان قطاع غزة من مغادرة منطقة الحرب".
وقد اقفلت الحدود بين قطاع غزة واسرائيل خلال النزاع. كما ابقت مصر على اغلاق حدودها مع قطاع غزة.
واعتبر الخبير الدولي ان "الادلة حول انتهاك القواعد الاساسية للقانون الدولي الانساني هي دامغة بشكل تشكل معه موضوعا لتحقيق دولي مستقل".
واعتبر ايضا ان انتهاكات القانون الدولي من قبل حماس باطلاقها صواريخ على إسرائيل ليست مشابهة.
وكانت السلطات الاسرائيلية قد منعت فالك في 14 ديسمبر/كانون الاول من الدخول الى اسرائيل حيث كان من المقرر ان يتوجه الى الاراضي الفلسطينية. وكان اعلن قبل ذلك ان سياسة اسرائيل تجاه سكان الاراضي الفلسطينية تمثل "جرائم ضد الانسانية".
وكان المنع "غير المسبوق" لفالك من دخول اسرائيل واحتجازه لمدة 20 ساعة في مطار بن غوريون في تل ابيب مدار تنديد من قبل المفوضة العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة نافي بيلاي.