طالبان تُذكر اوباما بـ'المستنقع الأفغاني' ما لم يسحب قواته

أفغانستان أولوية في سياسة اوباما

كابول - نصح متحدث باسم طالبان الاربعاء الرئيس الأميركي الجديد باراك اوباما بسحب القوات الأميركية من أفغانستان، متوعدا بان مصيرها سيكون مشابها لمصير القوات السوفياتية في الثمانينات.
وفي خطاب القسم الذي القاه الثلاثاء في واشنطن، تعهد اوباما "البدء بترك العراق لشعبه في شكل مسؤول وبناء سلام في افغانستان".
وقال يوسف احمدي المتحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي "لا مشكلة لدينا مع اوباما".
لكنه تدارك "عليه ان يستخلص العبر من سياسة (سلفه جورج) بوش، وقبل ذلك من السوفيات" الذين احتلوا افغانستان بين العامين 1979 و1989، ثم اجبروا على الانسحاب تحت وطأة مقاومة المجاهدين الافغان.
واطاح تحالف دولي قادته الولايات المتحدة في نهاية 2001 بنظام طالبان في هذا البلد.
ورغم انتشار نحو سبعين الف جندي اجنبي، نصفهم اميركيون، فان تمرد طالبان يتصاعد منذ عامين وصولا الى مشارف كابول.
وادرج اوباما افغانستان كأولوية في سياسته الخارجية، وسترسل الولايات المتحدة حتى ثلاثين الف جندي اضافي الى هذا البلد خلال العام الحالي.
واضاف احمدي ان على الولايات المتحدة "ان تكف عن ارسال ابنائها ليعانوا في افغانستان"، مؤكدا ان "الحل الوحيد بالنسبة اليهم هو مغادرة افغانستان".
وتابع المتحدث "نحن شعب حر بمقدار ما هم أحرار. اتوا الى هنا ويريدون تقرير مستقبلنا. هذا مستحيل، على الافغان ان يقرروا مصيرهم بانفسهم".