شرم الشيخ: من قمة للهدنة الى قمة لتثبيت الهدنة

شرم الشيخ (مصر)
حفاظا على الدور المصري الغائب حتى الان

بدأت بعد ظهر الاحد في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الاحمر قمة دولية دعت اليها مصر للعمل على تثبيت وقف اطلاق النار الذي بدأ سريانه بعد منتصف ليل السبت في قطاع غزة، واعلنت حركة حماس اعتزامها الالتزام به بعد حرب دامت 22 يوما واسقطت اكثر من 1200 قتيل فلسطيني معظمهم من المدنيين.

وقال الرئيس المصري حسني مبارك في كلمته الافتتاحية ان "بوادر انفراج لهذه الازمة ظهرت منذ الامس"، في اشارة الى اعلان اسرائيل وقف اطلاق نار من جانب واحد اعتبارا من فجر السبت.

لكنه اضاف "لا تزال امامنا مسائل هامة تحتاج لمواصلة جهودنا، امامنا التحرك لضمان الالتزام بوقف اطلاق النار وتثبيته، وانسحاب قوات اسرائيل من غزة، امامنا العمل على استعادة التهدئة وفتح المعابر ورفع الحصار".

من جهته، اشاد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يتراس مع مبارك هذه القمة، بالدور الذي قامت به القاهرة من اجل انهاء الحرب. وقال "لقد وجهت لمصر انتقادات ولكنها عملت بشكل جيد"، في اشارة الى الانتقادات التي وجهتها اطراف عربية، خصوصا في الاسبوع الاول للحرب بانها لم تقم بالدور الواجب للضغط على اسرائيل من اجل وقف عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

ويشارك في القمة ستة قادة اوروبيين هم اضافة الى الرئيس الفرنسي، المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الحكومة الاسباني خوسية لويس ثاباتيرو ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون ونظيره التشيكي ميراك توبولانيك.

كما يشارك فيها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والرئيس التركي عبد الله غول والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال رئيس الوزراء البريطاني للصحافيين الذين رافقوه على الطائرة التي اقلته الى شرم الشيخ ان "هذا النزاع اثبت مرة اخرى الحاجة العاجلة الى التوصل الى تسوية طويلة تمنح الامن لاسرائيل والفلسطينيين".

واضاف "اعرف من مناقشاتي مع الرئيس (الاميركي المنتخب) باراك اوباما انه يشاركنا الرغبة في ان يحل امل جديد لدى شعوب المنطقة محل العنف والتدمير اللذين شهدهما العام 2008".

وبعد ان اقترح مشاركة القوات البحرية البريطانية في وقف تهريب الاسلحة الى غزة السبت، كشف براون عن تفاصيل جديدة حول هذه المساهمة الاحد.

واكد ان البحرية البريطانية ستعمل في البحر الاحمر وخليج عدن و"ستساعد في تدريب قوات الامن الفلسطينية والمصرية (على مراقبة الحدود)".

ودعا براون مجددا الى فتح معابر قطاع غزة. وقال "يجب ايضا ان ننهي العزلة الاقتصادية لغزة من خلال فتح المعابر التي تربطها بالعالم الخارجي".

واعتبر ان "الاولوية الاولى" بعد وقف اطلاق النار هي ايصال المساعدات الغذائية والطبية للسكان.

واكد انه "يتعين على اسرائيل ان تمنح حرية كاملة للعاملين في منظمات الاغاثة والمعونات للدخول الى غزة".

وتابع "لم نكتشف بعد الحجم الكامل للمعاناة المريعة" لسكان غزة، مضيفا "لكن الواضح حتى الان ان هناك عددا كبيرا من المدنيين الابرياء، من ضمنهم مئات الاطفال، الذين قتلوا خلال الهجوم العسكري".

وفيما اعلنت حركة حماس وقفا لاطلاق النار من جانبها ومنحت اسرائيل اسبوعا لسحب قواتها من قطاع غزة، اكدت القاهرة قبيل القمة انها تواصل مفاوضاتها مع حركة حماس واسرائيل من اجل تطبيق باقي بنود مبادرة الرئيس المصري حسني مبارك بعد اعلان الدولة العبرية وقف اطلاق نار من جانب واحد.

وقال "مصدر مصري مسؤول"، في تصريحات نقلتها وكالة انباء الشرق الاوسط، ان "المسؤولين المصريين واصلوا الاحد مفاوضاتهم مع وفد حركة حماس في اطار الجهود التي تقوم بها مصر لتثبيت وقف اطلاق النار بين الفلسطينيين والاسرائيليين واستكمال تطبيق بنود المبادرة المصرية في ضوء اعلان اسرائيل وقف اطلاق نار من جانب واحد".

وكان مبارك طرح في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري مبادرة من ثلاث مراحل تقضي اولا بوقف اطلاق نار لفترة محددة تليه هدنة تكفل الاستجابة للمطلب الاسرائيلي الرئيسي وهو تأمين الحدود بين مصر وقطاع غزة لمنع تهريب السلاح الى حركة حماس وتلبي في الوقت نفسه مطالب الحركة بانسحاب الجيش الاسرائيلي من غزة وفك الحصار عن القطاع وفتح المعابر.

وتقضي المرحلة الثالثة من المبادرة المصرية بحوار وطني فلسطيني، خصوصا بين حركتي فتح وحماس، يفضي الى تشكيل حكومة وفاق وطني.

وقال المصدر، حسب وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية، ان "المسؤولين المصريين كانوا اطلعوا وفد حركة حماس، في اجتماع عقد الليلة الماضية (السبت/الاحد)، على ملاحظات الحكومة الاسرائيلية على التصور الذي قدمته الحركة لوقف اطلاق النار".

واضاف ان "المسؤولين المصريين استمعوا الى رد الوفد على هذه الملاحظات للعمل على تقريب وجهات النظر بين الجانبين".

واكد الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي ان "المبادرة المصرية ما زالت قائمة وحية" بعد وقف اطلاق النار الاسرائيلي من جانب واحد الذي بدأ سريانه في الساعة الثانية بعد منتصف ليل الاحد.

وتبنى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاحد مطالب حركة حماس اذ اكد ان وقف اطلاق النار "غير كاف"، مشددا على ضرورة "انسحاب اسرائيلي كامل من قطاع غزة وفك الحصار وفتح المعابر".

غير ان السفير الفلسطيني في مصر نبيل عمرو الذي رافق عباس الى شرم الشيخ، قال ان السلطة الفلسطينية تصر على نشر قوة دولية لحماية الشعب الفلسطيني" في غزة "وحيثما امكن"، وهو ما تعارضه حركة حماس.

وقال دبلوماسيون اوروبيون ان القادة الاوروبيين الستة المشاركين في قمة شرم الشيخ تلقوا "دعوة الى عشاء في القدس مع رئيس الوزراء الاسرائيلي".

وتاتي القمة الدولية في شرم الشيخ عشية قمة عربية تعقد في الكويت الاثنين في ظل انقسام عربي حول سبل الضغط على اسرائيل لتحقيق المطالب الفلسطينية بين ما بات يسمى بمعسكري "الاعتدال والممانعة".