القذافي يتوسط لاحتواء الأزمة بين سوريا ومصر

الزعيم الليبي و الرئيس المصري في طرابلس

القاهرة - كشفت مصادر دبلوماسية عربية في القاهرة أن الزعيم الليبي معمر القذافي يكون قد عرض على الرئيس المصري حسني مبارك، الذي زار طرابلس الأربعاء، وساطة ليبية للتقريب بين القاهرة ودمشق وذلك بعد اتساع هوة الخلافات بين البلدين.
تأتي هذه الأنباء بعد أن استدعت وزارة الخارجية المصرية السفير السوري لدى القاهرة يوسف الأحمد للتعبير عن القلق المصري مما وصفته بالتظاهرات "الغوغائية" التي نظمت أمام مقر السفارة المصرية في دمشق خلال اليومين الماضيين.
وتداخلت عدة ملفات في احتدام الأزمة بين القاهرة ودمشق، فهي برأي محللين سياسيين تعبر عن أزمة ثقة حادة بين الجانبين خاصة بعد إعلان رئيس كتلة "المستقبل" اللبنانية النائب سعد الحريري، عقب اجتماعه في القاهرة مؤخرا مع الرئيس مبارك، أن الأخير أبلغه بأن "أمن لبنان هو من أمن مصر"، ورأى مراقبون أن هذا التصريح بدا كأن مصر بذلك تردّ على الدعم السوري لحركة "حماس" الفلسطينية التي تسيطر على قطاع غزة.
ومضت المصادر ذاتها قائلة إن العقيد القذافي بذل جهوداً حثيثة للتقريب بين الرئيسين المصري والسوري خلال الأيام الماضية مؤكدة أن القذافي أكد خلال مبعوثيه الشخصيين، لمبارك والأسد أن الظروف مهيأة لإجراء حوار مباشر لا تنقصه الصراحة حول نقاط الخلاف المصري السوري.