'واشنطن بوست' و'بالتيمور صن' تعتصمان بالوحدة للنجاة من الأزمة

وحدة خدمات مشتركة

واشنطن - اعلنت صحيفتا "واشنطن بوست" و"بالتيمور صن" اليوميتان الاميركيتان الثلاثاء، انهما ستتقاسمان ابتداء من الاول من يناير/كانون الثاني مواضيع وصورا لمواجهة الازمة التي تعانيها الصحافة الاميركية.
وفي بيان مشترك، ذكرت صحيفتا العاصمة الاميركية وبالتيمور (مريلاند، شرق) اللتان تبعد الواحدة منهما عن الاخرى 65 كلم، انهما عقدتا اتفاقا على تغطية المواضيع المحلية والرياضية.
وينص الاتفاق ايضا على تقاسم بعض المواضيع المحلية الطابع او الدولية، لكنه يستثني المواضيع الحصرية بكل منهما.
وتواجه الصحيفتان، على غرار الصحافة الاميركية المكتوبة، تراجعا في عائداتها الاعلانية ومنافسة وسائل الاعلام المتوافرة مجانا على شبكة الانترنت.
وتنتمي بالتيمور صن الى مجموعة تربيون كمباني التي تتخذ من شيكاغو مقرا (ايلينوي، شمال) والتي وضعت نفسها في الثامن من ديسمبر/كانون الاول تحت حماية قانون الافلاس.
وتنتمي واشنطن بوست، احدى اشد الصحف الاميركية تأثيرا، الى مجموعة واشنطن بوست كمباني التي تمتلك ايضا اسبوعية نيوزويك، لكنها تحقق القسم الاكبر من رقم اعمالها بفضل شركة كابلان انكوربوريشن للاجهزة التعليمية.
واعلنت "واشنطن بوست كومباني" من جهة اخرى الثلاثاء انها تخلت عن شراء محطة محلية في جنوب فلوريدا من شبكة ان.بي.سي التلفزيونية "نظرا الى البيئة الاقتصادية والتأخر في الحصول على موافقة السلطات الناظمة للقطاع".