خطر إرهابي ناشئ يسلك طريقه نحو الولايات المتحدة

عملية فورت ديكس استهدفت قتل 100 جندي على الاقل

واشنطن - ادانت هيئة محلفين اميركية الاثنين خمسة رجال يعتقد انهم اسلاميون متشددون بالتآمر لقتل جنود في قاعدة تابعة للجيش الاميركي في نيوجيرسي ، في قضية تشكل نوعا جديدا من "التهديدات الارهابية الناشئة" في الولايات المتحدة.

واوضح مكتب الادعاء العام ان هيئة المحلفين وجدت المتهمين الخمسة "مذنبين بالتآمر لقتل عسكريين اميركيين" في قاعدة فورت ديكس قرب فيلادلفيا، لكنها برأتهم من تهمة "محاولة قتل" عسكريين وموظفين اميركيين في القاعدة.

وكان تم القاء القبض على ستة مشتبه بهم في البداية، اربعة منهم من يوغسلافيا وواحد من الاردن والاخر من تركيا. واعترف احد الرجال بتهمة مخففة تتعلق بالاسلحة بينما تمت ادانة الاخرين في كادمين ونيوجيرسي الاثنين.

وتم اعتقال المشتبه بهم في السابع من مايو/ايار 2007 اثناء محاولتهم شراء بنادق رشاشة، ومن بينهم رجل يعمل في تسليم البيتزا اتهم باستغلال عمله لتفحص القاعدة.
ويواجه المتهمون يواجهون عقوبة السجن المؤبد.

وخلال عملية رصد استمرت 16 شهرا، اخترق اثنان من عملاء مكتب التحقيق الفدرالي (اف بي آي) المجموعة وسجلوا محادثاتهم حول شن هجوم على قاعدة فورت ديكس العسكرية في نيوجيرسي (شمال شرق) ، حسب المدعين الفدراليين.

وتم احباط المؤامرة بعد ان ابلغ احد العاملين في متجر الشرطة عن فيديو "مثير للقلق" صوره المشتبه بهم لانفسهم وطلبوا تحويله الى قرص دي في دي.

وقال المدعون ان الشريط يظهر المتهمين وهم يطلقون النار بطريقة الميليشيات ويدعون الى الجهاد ويصرخون "الله اكبر".

وابلغ احد المشتبه بهم ويدعى محمد شنيوير وهو سائق سيارة اجرة من كاليفورنيا، احد المخبرين ان ستة الى سبعة "جهاديين" يخططون لشن عملية ضد قاعدة فورت ديكس لقتل "مئة جندي على الاقل" باستخدام القذائف الصاروخية او غيرها من الاسلحة، حسب مكتب الادعاء الاميركي في نيوجيرسي.

ونقلت لائحة الاتهام عن شنيوير قوله "انوي ضرب تجمع كثيف للجنود (..) انت تضرب اربعا، خمسا او ست سيارات همفي وتشعل المكان وتنسحب بشكل تام دون خسائر".

وذكر البيت الابيض ومسؤولو تطبيق القانون ان المجموعة لا ترتبط على ما يبدو بشبكات ارهابية دولية، الا ان الاف بي اي وصف القضية بانها تمثل شكلا جديدا من اشكال التهديدات الارهابية "الناشئة في الولايات المتحدة".

وذكر المدعون ان المشتبه بهم حاولوا الحصول على خرائط مفصلة لقاعدة فورت ديكس، وقاموا باستكشاف مرافق عسكرية اخرى كاهداف ممكنة بما في ذلك موقع تابع للبحرية لمهاجمته خلال مباراة سنوية لكرة القدم بين الجيش والبحرية في فيلادلفيا.

وصرح فرانسيس تاونسيند مستشار الامن القومي لشبكة سي ان ان الاخبارية وقت الاعتقال ان المشتبه بهم "كان بحوزتهم الوصايا الاخيرة وافادات اثنين من خاطفي الطائرات الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبرايلول".

وادين خمسة من المشتبه بهم بالتامر لقتل جنود اميركيين بينما اتهم المشتبه به السادس بمساعدة المشتبه فيهم في الحصول على اسلحة نارية بشكل غير قانوني، حسب مكتب الادعاء.

ويتهم المتهمون بالمشاركة في جلسات تدريبية في جبال بوكونو في بنسلفانيا ومحاولة الحصول على بنادق ايه كاي-47 وغيرها من الاسلحة، ومشاهدة "اشرطة فيديو للتدريب الارهابي"، طبقا للادعاء.

وثلاثة من المشتبه بهم، وهم دريتان واليفير وشاين دوكا، اشقاء ومن اصل الباني يعملون في اصلاح سطوح المنازل. وكان والداهم هرباهم الى الولايات المتحدة وهم اطفال في عام 1984.

وفي شريط للاف بي اي قال دريتان دوكا اكبر الاشقاء "نستطيع ان نحدث الكثير من التخريب لاننا سبعة اشخاص".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان الرجال الذين تتراوح اعمارهم ما بين 22 و28 عاما وقت الاعتقال "لم يكن لديهم دافع واضح باستثناء رغبتهم الاكيدة في قتل جنود اميركيين باسم الاسلام".

واضافت الصحيفة انه رغم ان المتهمين فكروا في الكثير من الاهداف الا انهم "اختاروا قاعدة فورت ديكس لان والد احدهم كان يملك مطعما قريبا من القاعدة ويوصل الطعام اليها".