بعد خراب الأعاصير، عواصف ثلجية تطمر الحركة شمال اميركا

مرة كل 10 سنوات

واشنطن - اجتاحت عاصفة ثلجية الساحل الغربي من الولايات المتحدة الذي غطته الثلوج والصقيع فيما ضربت عواصف ثلجية المناطق الشمالية الشرقية مما عرقل الحركة على الطرق وفي المطارات خلال فترة الاعياد.
وعرقلت العاصفة حركة السفر حيث تاخرت الطائرات لمدة ساعة على الاقل في المطارات الكبرى وتعطل عشرات الالاف من الركاب في نيويورك وسان فرانسيسكو وكاليفورنيا وهيوستن وتكساس وبوسطن ومساتشوستس ونيوجيرزي ونيويورك.
واصبح السفر مخاطرة في ولايات اوريغون وواشنطن الشمالية الغربية هطلت امطار غزيرة وصقيع الاثنين، حسب ما ذكر مركز الاحوال الجوية الوطني في تحذيره من عاصفة في المنطقة.
وصرحت دانا فيلتون من خدمة الاحوال الجوية من سياتل "هذه من اسوأ العواصف التي تشهدها البلاد منذ التسعينات"، مضيفة ان اخر عاصفة بهذا الحجم منذ 25 ديسمبر/كانون الاول 1996.
واضافت ان "هذه العاصفة تحدث مرة كل عشر سنوات".
وتوقع المركز ان يصل ارتفاع الثلوج من 10 الى 25 سنتمرا صباح الاثنين في المنطقة الشمالية الغربية وان تنهمر طبقة تصل سماكتها الى اكثر من 30 سنتم على الجبال.
وادت الثلوج والصقيع وانخفاض درجات الحرارة الى اغلاق الطرق بسبب خطورتها وانقطاع خطوط الكهرباء في الولايات، حسب الصحف المحلية.
وادت الثلوج الى تعطيل السيارات والشاحنات الثقيلة على الطرق الرئيسية حيث وقعت عدة حوادث.
وافادت وسائل الاعلام الاميركية ان العاصفة الثلجية ادت الى ازدحام وتصادم نحو مئة سيارة في غربي متشيغان (شمال) مما ادى الى مقتل سائق سيارة عمره 31 عاما.
وامتدت موجة البرد حتى جنوب تكساس حيث قتلت سائقة سيارة عمرها 44 عاما في دالاس بسبب البرد المتساقط.
وفي ولاية ايوا (وسط) قتل اثنان من سائقي السيارات وانقلب جرار يستخدم في كسح الثلوج في هوة مما ادى الى مقتل سائقه.
وبعد هذا الحادث منعت ولاية منيسوتا المجاورة تنظيف الطرق حتى اشعار اخر.
وتعرضت الاثنين ولاية كاليفورنيا التي اعلنت فيها حالة الجفاف هذا الصيف بعد عامين لم تتساقط فيهما الامطار لموجة جديدة من الامطار.
وكانت لاس فيغاس في ولاية نيفادا (غرب) قد تعرضت في الاسبوع الماضي لعاصفة ثلجية حيث وصل سمك الثلج الى 10 سم. وهو امر غير مسبوق منذ السبعينيات.
ويتوقع خبراء الارصاد الجوية تساقط طبقة جديدة من الثلوج يصل سمكها الى 20 سم على مرتفعات جنوب كاليفورنيا مصحوبة برياح قد تصل سرعتها الى 100 كلم في الساعة.
والى الشمال وفي اوريغون وولاية واشنطن تعطلت حركة المرور بسبب الثلوج والبرد القارس.
وفي سياتل حيث تتساقط الثلوج منذ اسبوع تباطأت حركة السيارات والمارة في الوقت الذي تحاول فيه 27 من كاسحات الثلوج تطهير شوارع المدينة.
والغيت الاحد غالبية الرحلات الجوية في مطار سيتاك الدولي في الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لقضاء عطلة اسبوع اعياد الميلاد. كما تعطلت حركة القطارات بين يوغين(اوريغون) وفانكوفر(كندا) بسبب الثلوج.
وانخفضت درجات الحرارة في سهول شمال الوسط الى مابين 12 درجة تحت الصفر و17 درجة تحت الصفر بينما وصلت الى 19 تحت الصفر في شيكاغو. وفي واشنطن التي لم تتساقط عليها الثلوج وصلت درجة الحرارة الى 10 تحت الصفر صباح الاثنين.
وهبت رياح عاتية بلغت سرعتها 180 كلم في الساعة الاثنين على اقليم نيو اسكتلندا في كندا حيث من المتوقع هطول امطار غزيرة.
وفي شمال شرق الولايات المتحدة حذرت اجهزة الارصاد الجوية من اي تحرك بسبب العاصفة الثلجية التي من المتوقع ان تهب من بحيرة متشيغان على ساحل الاطلسي.
وادت الثلوج والبرد الى انقطاع الكهرباء واغلاق الطرق في اوريغون حيث غرق اكثر من 140 الف منزل في ظلام دامس في وسط الينوي.
ومن المتوقع ان يستمر تساقط الثلوج الاثنين في شمال غرب البلاد وقد تصل سماكته الى 30 سم.
وقد تثبط هذه الاحوال الجوية السيئة عزيمة عدد اكبر من الاميركيين عن الشراء بمناسبة عيد الميلاد.