البحرين تواصل حملة الاعتقالات ضد 'مستهدفي' عيدها الوطني

مالذي يحدث في البحرين؟

المنامة - اعلنت النيابة العامة البحرينية الاثنين انها امرت بحبس ثلاثة متهمين اضافيين على ذمة التحقيق في قضية التخطيط لعمل إرهابي في العيد الوطني ووجهت اليهم تهمة محاولة ممارسة الارهاب، ما يرفع عدد الموقوفين على ذمة هذه القضية الى ستة.
وقالت النيابة العام في بيان انها "باشرت التحقيق مع المتهمين الثلاثة الجدد بحضور محاميهم" ووجهت لهم "تهمة الانضمام الى جماعة نظمت على خلاف القانون الغرض منها منع سلطات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحريات الشخصية للمواطنين والحقوق العامة وكان الارهاب احد وسائلها".
كما وجهت لهم تهمة "الاشتراك في تجمهرات الغرض منها ارتكاب جرائم التخريب والاتلاف والإخلال بالأمن العام".
واشار بيان النيابة الى ان "المتهمين اعترفوا في حضور محاميهم بالتخطيط والتنسيق فيما بينهم لتصنيع المتفجرات وعبوات المولوتوف وباشتراكهم في التجمهرات وأحداث الشغب واستخدامهم المولوتوف ضد قوات الأمن في إطار هذه التجمهرات".
كما ذكر البيان ان النيابة "أمرت بحبس هؤلاء المتهمين لمدة خمسة عشر يوما احتياطيا على ذمة التحقيق".
وأضافت النيابة في بيانها انها "استجابت لطلب المحامين عرض أحد المتهمين على الطب الشرعي" وان تقريرا الطب الشرعي "قد خلص الى خلو المتهم تماما من أي إصابات أو آثار تدل على وقوع اعتداء عليه".
وكانت النيابة العامة قررت الخميس 18 كانون الأول/ديسمبر حبس شابين على ذمة التحقيق لمدة أسبوعين هما ضمن مجموعة الأشخاص الذين أعلن جهاز الأمن الوطني توقيفهم بتهمة التخطيط لتنفيذ عمل إرهابي تزامنا مع احتفالات العيد الوطني، ووجهت لهما تهمة "المساس بامن الدولة".
والسبت اعلنت النيابة العامة حبس متهم ثالث في القضية نفسها أسبوعين احتياطيا على ذمة التحقيق.
وبهذا يرتفع عدد المتهمين في هذه القضية حتى الآن الى ستة.
وكانت السلطات البحرينية أعلنت الأربعاء في 17 كانون الأول/ديسمبر اعتقال مجموعة من الأشخاص قالت إنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمل ارهابي عبر تفجير عبوات ناسفة تزامنا مع احتفالات العيد الوطني (الثلاثاء 16 كانون الأول/ديسسمبر).
وهي المرة الثانية التي تعلن فيها السلطات ضبط بحرينيين بتهمة الاعداد لتفجيرات حيث سبق ان اعلنت في 2003 اعتقال ستة شبان بحرينيين وجهت لهم تهمة الاعداد لتفجيرات وصلات مفترضة مع تنظيم القاعدة.
وبعد محاكمة استمرت ثلاث سنوات تقريبا، قضت محكمة بحرينية ببراءة المتهمين من التهم التي وجهت لهم، في تموز/يوليو 2006.