الأمير طلال بن عبد العزيز: القمة الخليجية قمة الأزمة المالية

'قمة استثنائية'

الرياض - أعرب الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) عن تفاؤله بنجاح مؤتمر القمة الخليجية القادم والمقرر عقده في العاصمة العمانية مسقط، وإضافة حلول فعالة تساهم في تجنيب اقتصاد دول المنطقة انعكاسات الأزمة المالية العالمية.

وأضاف انه يتوقع أن تكون هذه القمة خلافا لسابقاتها، "اذ أنها تعقد في ظروف استثنائية وفي ظل الأزمة الاقتصادية العالمية وتهدف إلى تكاتف القيادة والجماهير بما يخدم شعوب المنطقة والأخذ بيدها نحو التنمية والرفاهية، وتلافيا لانعكاسات ما حدث في أميركا ودول الغرب وبعض دول آسيا".

ونوه الامير طلال إلى "أنه من مصلحة شعوب المنطقة وزعمائها العمل سويا من أجل استمرارية المكاسب التي حققتها هذه الدول فيما يتعلق بالتنمية والانجازات اللوجستية المختلفة".

جاء ذلك في إجابة الأمير طلال على سؤال ورد إليه عبر الموقع الالكتروني الخاص به.
يذكر ان مؤتمر القمة الخليجية دأب منذ بدء انعقاده قبل عقدين على تناول العديد من المواضيع التي تصب في جانب الإصلاحات التشريعية والسياسية والمجتمعية المرجوة التي كانت لها انعكاساتها في العديد من البلدان.