لوكربي تحيي الذكرى 21 لتفجير طائرة بانام

حيث حطت الطائرة

لندن - تحيي مدينة لوكربي الاسكتلندية الاحد الذكرى العشرين لتفجير طائرة البانام الذي تسبب في مقتل 270 شخصا وفي نشوب ازمة عالمية كبرى مع ليبيا.
وستقيم هذه البلدة الصغيرة التي يقطنها اربعة آلاف شخص واصبح اسمها مرتبطا الى الابد بهذه الماساة، مراسم تابين رمزية احياء لذكرى الحادث الاكثر دموية في التاريخ البريطاني.
ففي الحادي والعشرين من ديسمبر/كانون الاول 1988 سقطت كرة لهب فوق لوكربي كانت عبارة عن طائرة بوينغ تقوم بالرحلة رقم 103 بين نيويورك ولندن وانفجرت على ارتفاع 9400 متر وكان 259 شخصا على متنها. وقتل على الارض قتل 11 شخصا.
وادى التفجير الذي راح ضحيته 180 اميركيا الى عزل ليبيا دوليا لمدة عقدين تقريبا.
ووجه المحققون الاتهام الى المواطنين الليبيين عبد الباسط على محمد المقرحي والامين خليفة فحيمة، الا ان ليبيا رفضت تسليمهما ما ادى الى فرض عقوبات دولية اعتبارا من 1992.
وفي 1999، قررت ليبيا اخيرا تسليم المتهمين الى القضاء الاسكتلندي وتمت محاكمتها امام محكمة استثنائية في هولندا انعقدت في قاعدة كامب زست العسكرية.
وفي 31 يناير/كانون الثاني 2001 برأت المحكمة فحيمة ودانت المقرحي وحكمت عليه بالسجن المؤبد 27 عاما.
وتم تعليق العقوبات الدولية على ليبيا عام 1999 ورفعت نهائيا في 12 سبتمبر/أيلول 2003 بعد ان اعترفت ليبيا بمسؤوليتها عن الاعتداء ووقعت اتفاقا مع لندن وواشنطن لدفع تعويضات لاسر الضحايا.