قضايا جرائم الحرب تتكدَّس على رفوف المحاكم الدولية

عدوى الدوائر الحكومية العربية

الأمم المتحدة ـ اعترف مجلس الامن الدولي الجمعة بأنه ربما تكون هناك حاجة الى انشاء هيئة متابعة لمواصلة عمل محاكم الأمم المتحدة لجرائم الحرب في رواندا ويوغوسلافيا السابقة والتي من المقرر ان تنتهي في عام 2010.

وانشئت محكمة يوغوسلافيا التي تتخذ من لاهاي مقراً لها في عام 1993 ومحكمة رواندا التي تتخذ من اروشا بتنزانيا مقراً لها في عام 1994 وكلتاهما مثقلتان بالقضايا واشارتا الى انه من غير المحتمل انتهاء عمليها بحلول الموعد النهائي.

وفي بيان رسمي اقر بالاجماع اشار مجلس الامن الدولي "بقلق" الى ان المحكمتين اخفقتا في الالتزام بالموعد النهائي لاول محاكمة في نهاية 2008.

وقال ان "مجلس الامن يعترف بضرورة انشاء آلية خاصة لتنفيذ عدد من المهام الاساسية للمحاكم بما في ذلك محاكمة هاربين بارزين بعد اغلاق المحاكم".

واضاف ان هذه الآلية لابد وان تكون "هيكلاً صغيراً ومؤقتاً وفعالاً".

ويشعر أعضاء مجلس الأمن الدولي بقلق من تكاليف المحكمتين القائمتين.

وبدأت مجموعة عمل تابعة للامم المتحدة بالفعل في دراسة احتمال انشاء هيئة متابعة كي تخلف المحكمتين ولكن دبلوماسيين قالوا إن هذه أول مرة يعترف فيها مجلس الأمن علانية بالحاجة الى إنشاء مثل هذه الهيئة.