المتنبي يتغزَّل بعيون بغداد من جديد

حملة لإعادة بناء قلب الثقافة بالعراق

بغداد ـ افتتح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس شارع المتنبي الذي يُعد شريان الثقافة العراقية ببغداد بعد إغلاقه لأكثر من عام عقب تفجير سيارة ملغومة دمر كثيراً من المكتبات الشهيرة بالشارع.

وحضر مسؤولون وفنانون عراقيون مراسم إعادة افتتاح الشارع.

وكان انفجار هائل قد هز الشارع في مارس/آذار 2007 مما أسفر عن مقتل 35 شخصاً وإصابة 65 آخرين.
كما لحقت أضرار جسيمة بعدد من المباني والمكتبات بالشارع بما فيها سوق الوراقين الشهير.

وعملت السلطات منذ الانفجار على تجديد الشارع الواقع بين نهر دجلة وشارع الرشيد في إطار حملة لإعادة بناء قلب الثقافة بالعراق.
وجرى طلاء بعض الواجهات كما عاد أصحاب المكتبات لإحياء نشاط مكتباتهم.

ودعا المالكي الزوار ومُشتري الكتب للعودة الى الشارع الشهير حتى تعود اليه حيويته.

وقال في مراسم إعادة افتتاحه "هذا الشارع شهد الكثير من الذين كانوا يرتادونه ويرتادون منتدياته الثقافية. نتمنى ان يعود وان يعود المثقفون لكي يحيا من جديد ولكي تنعش الثقافة والكتاب مرة أُخرى في عاصمة الثقافة عاصمة الفكر عاصمة الحضارة بغداد".

وخلال الحكم العثماني كان يطلق على الشارع اسم "الخامنية" وهي كلمة تركية تعني ثكنات عسكرية.