صحافة من دون اسماء!

تراجع في عدد الزبائن في وقت تعاني فيه الصحافة التقليدية

واشنطن - بدأ صحافيو وكالة "اسوشيتد برس" الاميركية للانباء اضرابا عن توقيع اخبارهم احتجاجا على اجراءات التقشف التي اقترحتها الادارة، بحسب ما اعلنت نقابتهم الثلاثاء.

وقال رئيس النقابة توني ونستون ان "الموظفين يدركون صعوبة هذه المرحلة، لكنهم يفهمون ايضا ان الصحافة ذات النوعية لدى اسوشيتد برس تقتضي جذب افضل العاملين والحفاظ عليهم".

واضاف ونستون في بيان ان "احترام هؤلاء الموظفين هو شرط للنجاحات المستقبلية للوكالة".

وتتفاوض ادارة الوكالة والنقابة منذ 21 تشرين الاول/اكتوبر. وسبق ان اقترحت الادارة تجميد الرواتب لعام ثم زيادتها بنسبة اثنين في المئة. لكن النقابة تطالب بزيادة عشرة في المئة وتبدي استعدادا لابداء مرونة.

وبموجب قرار النقابة التي تؤكد انها تمثل 1400 موظف من محرري الوكالة، فان الاخبار التي تبثها الوكالة لن تحمل بعد اليوم توقيع كتابها.

كذلك، ينوي بعض الموظفين رفض استخدام سيارتهم او معداتهم الشخصية في ممارسة عملهم، فيما سيكتفي اخرون باحترام النص الحرفي لعقد تشغيلهم.

ودخل هذا القرار حيز التطبيق منذ بعد ظهر الاحد، على ان ينتهي "في نهاية هذا الاسبوع" بحسب النقابة.

وواجهت "اسوشيتد برس" خلال الاشهر الاخيرة تراجعا في عدد زبائنها حين ارادت زيادة تعرفاتها، في وقت تعاني فيه الصحافة التقليدية صعوبات كبيرة.