اوقاف مصر تحارب الوهابية بكشف النقاب

ليس فرضا

القاهرة – عثرت وزارة الاوقاف المصرية على وسيلة متواضعة لمناهضة الفكر الاصولي السلفي في البلاد عبر "عدم السماح مطلقا بنشر ثقافة النقاب بين السيدات في مصر"، على ما ذكرت صحيفة مصرية الخميس.
وافادت صحيفة "المصري اليوم" ان وزارة الاوقاف المصرية تؤكد في كتاب تستعد لتوزيعه على المساجد ان النقاب ليس فرضا في الاسلام.
ويقول مراقبون ان التيار السلفي أخذ يتنامى في البلاد منذ دخول الفكر الوهابي وبروزه في مصر اواسط القرن العشرين.
ونقلت الصحيفة التي نشرت مقتطفات من كتاب "النقاب عادة وليس عبادة"، عن وزير الاوقاف محمد حمدي زقزوق قوله "لن اسمح مطلقا بنشر ثقافة النقاب بين السيدات في مصر".
وكان النقاب دائما موضع جدل بين المذاهب السنية وحتى داخل المذاهب ذاتها والتي تعتبر في معظمها انه ليس فرضا.

الا ان كافة المذاهب تجمع على انه يجب على المراة ان تستر كامل جسدها باستثناء الوجه واليدين.

وذكر الكتاب بقرارات صادرة عن مفتي مصر ورئيس جامعة الازهر تفيد ان النقاب لم يرد ذكره في القرآن ولا الحديث.

وفي مصر كثيرا ما يعتبر ارتداء النقاب دليلا على الانتماء الى التيار السلفي الاسلامي.

واعلنت الوزارة انها سنتشر كتبا تعارض السلفية وستوزعها على المساجد.