مدير عام صندوق النقد الدولي يحث الدول المغاربية على الاندماج

2009 ستكون سنة اقتصادية صعبة على الجميع

تونس - حث المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان الثلاثاء في تونس دول المغرب العربي على تجسيم اندماجها الاقتصادي رغم العوائق السياسية.
وقال خلال مؤتمر صحافي "انه ليس من المعقد اقدامها (دول المغرب العربي) على ان تطبق فيما بينها (قواعد) العلاقات التي تربطها بالاتحاد الاوروبي" في مجال التجارة والغاء التعرفات الجمركية.
وكان مدير عام صندوق النقد الدولي يتحدث الى الصحافيين في ختام زيارة قصيرة لتونس بمناسبة الذكرى الخمسين لانشاء البنك المركزي التونسي، التقى خلالها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
وقال انه بحث مع الرئيس التونسي الاندماج المغاربي والازمة المالية العالمية مشيرا الى آفاق اقليمية صعبة.
واوضح "ان توقعات صندوق النقد الدولي ليست ممتازة، وان سنة 2009 ستكون سنة صعبة" بما في ذلك في المغرب العربي "حتى وان استمر في تسجيل نسب نمو هامة نسبيا".
واضاف "ان المسالة تتعلق بمعرفة ما اذا كنا قادرين على احراز تقدم في الملفات الاقتصادية حتى مع بقاء الخلافات السياسية" مشيرا الى عوائق امام التجارة ومشاريع البنية التحتية المشتركة والعديد من المشاريع الخاصة المعلقة.
وعملية الاندماج داخل اتحاد المغرب العربي (ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا) معطلة بسبب تواصل الخلافات السياسية وخصوصا التوتر بين المغرب والجزائر حول الصحراء الغربية.
وغادر مدير عام صندوق النقد الدولي الذي قدم الى تونس من ليبيا حيث شارك في اجتماع حول الاندماج المغاربي، العاصمة التونسية متوجها الى باريس.