صندوق النقد للجزائريين: احذروا الجمود الاقتصادي

الجزائر مدعوة الى التكيف مع نفط رخيص

الجزائر - قال صندوق النقد الدولي السبت ان الازمة المالية العالمية لن تؤثر كثيرا على الجزائر عضو منظمة أوبك لكن على السياسة الاقتصادية أن تتسم بالمرونة لكي تتأقلم مع أي تراجع كبير في ايرادات النفط.

ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن مسؤول الصندوق جوييل توجاس بيرناتي قوله "قطاع المالية الجزائري لن يتأثر كثيرا من عدوى الازمة المالية العالمية" وهو ما عزاه الى الدور المحدود للنظام المصرفي للبلاد في التدفقات المالية العالمية.

لكنه أضاف أن أي تراجع كبير في ايرادات النفط قد ينال من النمو عن طريق كبح الاستثمار العام.

ونسبت الوكالة الرسمية الى توجاس بيرناتي قوله "يتعين الالتزام بمرونة سياسات (الاقتصاد الكلي) في حالة تراجع هام للعائدات النفطية".

وتشكل مبيعات النفط والغاز في الخارج نحو 97 في المئة من اجمالي صادرات الجزائر.

وكان وزير المالية الجزائري كريم دوجي قال الشهر الماضي ان وزارته شكلت لجنة لرصد أي ضرر محتمل قد يلحق بالاقتصاد من جراء الازمة المالية العالمية.

وقال الاسبوع الماضي ان الجزائر قد تغير خططها الاقتصادية متوسطة الاجل اذا استمر التراجع الحاد في أسعار النفط لكنه شدد على أن بلاده بمعزل عن الاضطراب المالي العالمي.

وقال توجاس بيرناتي انه يتوقع نمو القطاع غير النفطي من اقتصاد الجزائر ستة بالمئة في 2009 وقدر معدل التضخم بأقل من أربعة بالمئة.

ولم تذكر وكالة الابناء الجزائرية رقما للنمو الاجمالي. ويتوقع قانون ميزانية الجزائر لعام 2009 معدل تضخم يبلغ 3.5 في المئة ونموا اقتصاديا اجماليا قدره 4.1 في المئة.