انقلاب على التاريخ ونكران للجميل

بقلم: د.إبراهيم أبراش

الأمة، أية امة، لا يشكلها الحاضر ولكنها نتاج تاريخ طويل، فهي ليست الأجيال الحاضرة فقط بل أيضا الأجيال السالفة، وفي أحيان يكون صوت الأموات أعلى من صوت الأحياء، وما تركه السلف أعظم وأسمى مما أنجز الخلف.
ثقافة الأمة وهويتها ليس نتاج الحاضر ولكنه حصيلة تراكمات الماضي، ولذا فتاريخ كل امة أو شعب نتاج كل الأجيال، الأحياء والأموات. والتاريخ ملك للجميع وليس ملكا لحزب أو زعيم ولا يجوز لأي حزب أو زعيم أن يُعيد صياغة تاريخ الأمة حسب مشيئته وأيديولوجيته فيتجاوز مرحلة ما أو شخصيات ما لا لشيء إلا لعدم توافقه مع إيديولوجيته ومرتكزات سلطته.
تاريخ الشعوب هو تاريخ انجازاتها وعثراتها. فالأجيال اللاحقة تُراكم على ما أنجزت الأجيال السابقة وتستفيد الأجيال اللاحقة من تجارب الأجيال السابقة.
صحيح أن التاريخ لا يمنح شرعية سياسية دائمة لأي حزب أو زعيم ولكن الأمم التي تحترم شعبها هي التي تحترم تاريخها ورموزها التاريخية وخصوصا إن كانت هذه الرموز علامات فارقة في تاريخها وصانعة أمجاد هي موضع فخر للأمة، بل وإن كانت انجازات متواضعة أو جهودا لم يُكتب لها النجاح.
فعمر المختار لم يحرر ليبيا من الاحتلال الإيطالي ولكنه فجر ثورة وسطر في تاريخ الشعب الليبي والعربي سطور عز وفخر. وعبد الكريم الخطابي قاد ثورة في الريف المغربي ولم ينتصر فيها ولكنها أسست لحركة نضالية حررت المغرب لاحقا ونفس الأمر يقال عن سعد زغلول في مصر ويوسف العظم بسوريا وعز الدين القسام وعبد القادر الحسيني والحاج أمين الحسيني واحمد الشقيري وصلاح خلف وأبو إياد وجورج حبش وأبو عمار ومئات القادة والمناضلين في فلسطين.

القراءة المجتزأة والانتقائية للتاريخ، كما التاريخ المؤدلج، لا تمنح شرعية لمن يريدون إعادة كتابة تاريخ الأمة من لحظة وصولهم للسلطة واشتغالهم بالعمل السياسي تنطعا لقيادة الأمة. ولو تصورنا أن كل حزب أو حركة سياسية تعيد تأريخ ماضي الأمة من لحظة وجود هذا الحزب على مسرح الحياة السياسية لما كان لأمة من الأمم تاريخ.
ولو فكر كل الذين يسعون لتجاهل التاريخ الوطني للأمة أو تشويهه لفرض تاريخ جديد مشوه أو أيديولوجية من خارج السياق الوطني للأمة. ما أقدموا على التلاعب بتاريخ الأمة لأن الشعب لن يرحمهم والتاريخ الوطني لن يفسح لهم أي مكان فيه ولن يشرفه أن يكونوا جزءا منه. وكما تجاهل هؤلاء التاريخ الوطني للأمة، فالأمة ستلفظهم بمجرد انتهاء تسلطهم على الشعب. لأن التاريخ موئل ثقافة وتراث الأمة وصانع شخصيتها ومنه تستخلص الدروس والعبر. وفضيلة الوفاء تحتم على الأمة أن تحترم هذا التاريخ ورموزه الوطنية.
هذه المقاربة للتاريخ كنا وما زلنا نستحضرها ونحن نشاهد ونتابع المحاولات الصهيونية المحمومة لتشويه، بل شطب، التاريخ الوطني للشعب الفلسطيني على أرض فلسطين.
فمنذ أن وُجِدت الحركة الصهيونية على أرض فلسطين وهي تؤسس لوجودها وتبرر هذا الوجود بمزاعم أن فلسطين هي أرض الشعب اليهودي وتاريخ فلسطين هو تاريخ الشعب اليهودي وان لا وجود لشيء يسمى الشعب الفلسطيني، وإن وُجِد فهو شعب محتل ودخيل.
وضمن هذا المنطق والقراءة المزيفة للتاريخ تعمل إسرائيل على تشويه التاريخ الوطني الفلسطيني بتراثه وثقافته ورموزه الوطنية وكل ما يربط الفلسطيني بوطنه وأرضه. ولذا فهي تعتبر التاريخ النضالي الفلسطيني تاريخ إرهاب وإرهابيين وان كل من يعتبرهم الشعب الفلسطيني مناضلين وقادة ثورة هم في نظر إسرائيل قتلة، وكل حركة نضالية فلسطينية حركة إرهابية، والكوفية الفلسطينية رمز إرهابي كما العلم الفلسطيني والأنشودة الوطنية.. الخ.
إلا أن ما يستفزنا اليوم هو ما أقدمت عليه حركة حماس في قطاع غزة من منع إحياء ذكرى وفاة الراحل ياسر عرفات في قطاع غزة واعتبار الكوفية الفلسطينية وراية حركة فتح من الرموز الممنوعة التي يستحق حاملها الضرب والاعتقال.
وللأسف وأنا أعيش إجراءات منع إحياء ذكرى وفاة الرئيس استحضرت منع إسرائيل دفن جثمان الرئيس في القدس.
مع إدراكنا لتعقد المشهد السياسي بوضع عام والوضع المحتقن بين حركتي فتح وحماس وتعثر المصالحة وما يجري من انتهاكات متبادلة للقانون والحريات سواء في الضفة أو القطاع، إلا أن هناك أمورا يجب أن تسمو على كل خلاف، ومن الخطورة أن تكون محل خلاف، وعلى رأس هذه الأمور تاريخنا الوطني النضالي ورموزه الوطنية. إن التشكيك بالتاريخ النضالي وبالقيادات التاريخية للعمل الوطني هو فعل يصب في خدمة العدو المشكك والمشوه لتاريخنا النضالي. ومنع إحياء ذكرى الراحل أبو عمار هو تشكيك بالتاريخ النضالي للشعب ونكران للجميل تمارسه حركة حماس لأنه لولا أبو عمار والثورة التي فجرها والصمود الذي أبداه في مواجه العدو ما كانت حركة حماس موجودة اليوم كمكون أساسي في النظام السياسي الفلسطيني.
قبل انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة علي يد الرئيس أبو عمار وحركة فتح كان العالم يتعامل مع الشعب الفلسطيني كجموع لاجئين تتسول على أبواب وكالة غوث اللاجئين. وكان المسيسون من الشعب يهدرون جهدهم في الأحزاب والحركات القومية والأممية أو يبحثون عن فلسطين من خلال المراهنة على هذه الأحزاب والأنظمة العربية. وآنذاك كان الإسلاميون الفلسطينيون يحلقون في عوالم ليس لها علاقة لا بفلسطين ولا بالمقاومة المسلحة.
الرئيس أبو عمار وحركة فتح أعادا توجيه البوصلة وتصحيحها ووضعا القضية بيد الشعب وقادوا المواجهة المسلحة مع العدو بالرغم من رفض وتشكيك كل القوى التي تتشدق اليوم بمصطلحات الجهاد والمقاومة. واستطاع أبو عمار وحركة فتح من جعل فلسطين الرقم الصعب وثبَّت الوجود السياسي للقضية الفلسطينية على مستوى العالم؛ هذا العالم الذي اعترف بمنظمة التحرير ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني واعترف بالحقوق السياسية المشروعة له بما فيها حقه بدولة مستقلة وحق عودة اللاجئين.
ما كان العالم يعترف بمنظمة التحرير وبصفتها التمثيلية إلا بفضل السياسة الحكيمة والوطنية للرئيس أبو عمار ولديمقراطية حركة فتح ،حكمة أبو عمار وبُعد نظره جعلتاه يلمس مبكرا أهمية استقلالية القرار الوطني فحرر القضية الوطنية من وصاية الأنظمة والأحزاب والمحاور الخارجية التي تاجرت بالقضية الوطنية طويلا. هذه الاستقلالية هي التي فرضت الحضور السياسي الفلسطيني في كل القارات وكل الدول بغض النظر عن إيديولوجية أنظمتها؛ حكمة مكنت الرئيس من إدراك أهمية المزاوجة بين العمل السياسي والعمل العسكري في إطار إستراتيجية عمل وطني واحدة. أما ديمقراطية أبو عمار وحركة فتح فهي التي جعلت منظمة التحرير إطارا وحدويا للجميع حتى الذين يخالفون حركة فتح الرأي. لقد كان أبو عمار مسلما أصيلا وقوميا أصيلا وأمميا أصيلا وكانت وطنيته هي خلاصة جمع هذه الأصالة وهي الحالة التي كانت تمثلها حركة فتح.
حتى بعد توقيع اتفاقات أوسلو وقيام السلطة الوطنية فقد شكل أبو عمار وحركة فتح المظلة الحامية لكل القوى السياسية والمجاهدة بل دفع حياته ثمنا لحمايته وسكوته عن هذه القوى وعلى رأسها تلك التي تمنع اليوم تخليد ذكراه. حاصرت إسرائيل أبو عمار ثم قتلته بالسم لأنه رفض الاستسلام السياسي ورفض تصفية الجماعات المسلحة وخصوصا حركة حماس كما كانت تطالب إسرائيل وأميركا، فضَّل أبو عمار أن يموت شهيدا على أن يصفي المقاومة، وها هم مدعو المقاومة والجهاد يكافئونه ويكافئون حركته بأسوأ أشكال نكران الجميل.
إن كانت حركة حماس تخشى أن يؤدي خروج الجماهير للاحتفال بذكرى رحيل القائد أبو عمار لحالة يصعب السيطرة عليها كما جرى في العام الماضي، فالأولى أن تتعلم الدرس وتسأل نفسها لماذا خرج أكثر من نصف مليون في قطاع غزة فقط لإحياء هذه الذكرى وكان منتظرا أن يخرج أكثر من هذا العدد هذا العام؟ كان يفترض بحركة حماس أن تُعيد حساباتها وتبحث سبب انفضاض الشعب من حولها في قطاع غزة بدلا من منع الشعب من التعبير عن انتمائه الوطني وتمسكه بتاريخه وبمشروعه الوطني.
القمع قد يطيل عمر السلطة لحين ولكنه يزرع بذور نهايته ودماره لأنه لا يمكن أن يُحكم الشعب بالقمع إلى ما لا نهاية. والتاريخ خير شاهد على ذلك. د.إبراهيم أبراش ibrahem_ibrach@hotmail.com