دمشق تدعو مجلس الأمن الى ضمان عدم تكرار الإعتداء

مجلس المسؤولية

نيويورك - ذكرت الأمم المتحدة الثلاثاء انها تسلمت رسالة رسمية من دمشق تحتج فيها على الغارة التي نفذتها مروحيات اميركية على قرية سورية قرب الحدود مع العراق.
وصرحت ميشيل مونتاس المتحدثة باسم الامم المتحدة في مؤتمر صحافي موجز "لقد تلقينا للتو رسالة من سوريا".
من ناحية اخرى قال بشار جعفري سفير سوريا في الامم المتحدة انه ارسل رسائل طبق الاصل الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الامن يطلب منهما "تحمل مسؤولياتهما" ومنع تكرار "مثل هذه الاعمال العدوانية والارهابية ضد عضو ذي سيادة في الامم المتحدة".
وصرح للصحافيين "ان القرار بشان الخطوات التي يجب اتخاذها يعود الى رئيس المجلس (سفير الصين شانغ يسوي) بالتشاور مع اعضاء المجلس".
واوضح ان سوريا "تدرس اتخاذ مزيد من الخطوات على مستويات مختلفة" مضيفا انه ينتظر مزيدا من التعليمات من حكومته.
وفي البداية بدا وكأن بغداد موافقة على الغارة التي قامت بها القوات الاميركية لاستهداف ما قالت انه مسلحون يتسللون الى العراق، الا انها عادت ودانت الهجوم الثلاثاء.
وجاء في الرسالة التي اوردت الوكالة نصها ان "حكومة الجمهورية العربية السورية اذ تلفت الانتباه الى هذا العمل العدواني السافر، فانها تتوقع من مجلس الامن ومن الدول الاعضاء في الامم المتحدة تحمل مسؤولياتهم لمنع تكرار هذا الانتهاك الخطير".
وطالب مجلس الوزراء السوري بـ"تحميل المعتدي مسؤولية قتل المواطنين السوريين الابرياء".