زعماء آسيا وأوروبا يتعهدون بمواجهة الأزمة معا

شراكة في الحل

بكين - اجتمع زعماء اسيويون واوروبيون لليوم الثاني في قمة تضم 43 دولة السبت وتواجه مهمة هائلة لتعزيز ثقة الاسواق التي يعصف بها الذعر خشية ركود عالمي.
واستيقظ الزعماء على انباء عن اغلاق بورصة وول ستريت على ادنى مستوى في خمسة اعوام ونصف العام في حين تراجعت الاسهم في اليابان بنسبة 9.6% وفي اوروبا بنسبة 5.4% .
واثارت الازمة المالية احساسا بالحاجة الملحة للتحرك في اجواء قمة اسيا واوروبا التي تضم 27 عضوا بالاتحاد الاوروبي و16 دولة اسيوية وهي عبارة عن اجتماع يعقد كل عامين واعتاد ان يكون مناسبة للكلام الخالي من الفعل.
وتعهد الزعماء الجمعة بالتعاون في معالجة الاضطراب باتخاذ ما وصفه بيان بأنه "اجراءات حاسمة وحازمة وفعالة بأسلوب مسؤول وفي الوقت المناسب".
وقال البيان "من خلال مثل هذه الجهود المنسقة يعبر الزعماء عن الثقة الكاملة في امكانية التغلب على الازمة".
والهدف الرئيسي لاوروبا في بكين يتمثل في حشد الدعم الاسيوي لتشكيل جبهة موحدة في قمة بشأن الازمة المالية سيستضيفها الرئيس الامريكي جورج بوش في واشنطن منتصف الشهر القادم.
وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي "تود اوروبا ان تدعم اسيا جهودنا ونود التأكد من اننا يمكننا يوم 15 نوفمبر/تشرين الأول ان نواجه العالم معا ونقول ان اسباب هذه الازمة غير المسبوقة لن يسمح لها بأن تحدث ثانية".
وذكر مسؤول في الرئاسة الفرنسية ان ساركوزي قال للرئيس الصيني هو جينتاو انه يريد الخروج بقرارات ملموسة من محادثات واشنطن لكنه يخشى ان تكون الولايات المتحدة قانعة "بمباديء وعموميات".
وقال ان الزعيمين الفرنسي والصيني اتفقا على تبادل اوراق عن المواقف قبيل القمة. واضاف ان الصين مهتمة جدا بفكرة تنظيم عالمي اوسع للاسواق المالية.
وذكر المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان ساركوزي يصر على نحو خاص على ان توضح قمة واشنطن ان كل المؤسسات المالية في المستقبل يجب ان تكون خاضعة لتدقيق صارم.
واضاف المسؤول ان ساركوزي يعتبر ان سلوك صناديق التحوط كان "فضيحة" في حين ان وكالات التصنيف كانت "قمامة".
ومن السمات اللافتة لبيان الجمعة الدعوة لدور رئيسي لصندوق النقد الدولي من اجل تحقيق الاستقرار في النظام المالي العالمي.
ويحظى الصندوق في اوروبا بتقدير اكبر منه في اغلب اسيا حيث ما تزال الذكريات حية عن تدخله غير البارع اثناء الازمة المالية في المنطقة في 1997- 1998 .
وتختتم قمة اسيا واوروبا بعد ظهر السبت بعد جلسات مخصصة للتغير المناخي والتنمية المتواصلة.