هل تبحث عن مساواة؟ إذهب الى بكين لا واشنطن ولا نيويورك

مدينة مساواة

الأمم المتحدة - قال تقرير للأمم المتحدة نشر الخميس أنه توجد في مدن أميركية رئيسية بينها نيويورك وواشنطن واتلانتا ونيو اورليانز تفاوتات في الدخول تضاهي مدنا في أفريقيا.
وقال التقرير إن أكثر المدن توازنا في العالم هي بكين وأن معظم المدن العاملة بالمساواة توجد في غرب أوروبا.
وقال التقرير "يرى المؤلفون (للدراسة) انه بالرغم من ان المدن في الولايات المتحدة تتمتع بمستويات من الفقر أكثر انخفاضا نسبيا من العديد من الدول الأخرى في الدول المتقدمة فان مستويات عدم المساواة في الدخل بها مرتفعة بعض الشيء".
وقال التقرير إن العرق هو أحد العوامل الرئيسية في تحديد مستويات عدم المساواة الاقتصادية في الولايات المتحدة وكندا.
وقال إن "متوسط العمر المتوقع للأميركيين من أصل أفريقي في الولايات المتحدة يماثل متوسط الأشخاص المقيمين في الصين وبعض الولايات في الهند على الرغم من أن الولايات المتحدة أغنى من هاتين الدولتين."
وقال التقرير أن الدول الأوروبية ومنها الدنمرك وفنلندا وهولندا وسلوفينيا كانت ضمن الدول التي توجد بها أقل المستويات من عدم المساواة.
وقال التقرير إن بكين من الناحية الاقتصادية هي أكثر المدن العاملة بالمساواة على مستوى العام بينما يوجد في إقليم هونغ كونغ - المستعمرة البريطانية سابقا والخاضع لادارة خاصة من الصين - أعلى مستوى من عدم المساواة في جميع المدن الآسيوية.
وفي أميركا اللاتينية قال التقرير إن المدن البرازيلية "لديها أضخم تفاوت في توزيع الدخل في العالم" وهو ما يرجع جزئيا إلى البطالة المتنامية والأجور المتدنية في البرازيل.
وقال تقرير الأمم المتحدة إن مدن أفريقيا جنوب الصحراء بها أعلى معدلات الفقر بالمدن في العالم حيث يعيش أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر.
وقال التقرير أيضا أن مدنا في جنوب أفريقيا وناميبيا مازالت تشهد مستويات مرتفعة جدا من تفاوت الدخول بالرغم من انهيار سياسة التمييز العنصري في أوائل التسعينات.