القائد الأعلى لقوات الأطلسي في اوروبا: إرادتنا ضعيفة

ارادة اقوى

لندن - حذر مسؤول كبير في الحلف الاطلسي الاثنين في لندن من ان فشل الدول الاعضاء في المنظمة الاطلسية في ارسال القوات التي وعدت بها الى افغانستان يدل على ارادة سياسية "متذبذبة" و"ضعيفة" تعوق تقدم المهمة التي لا يتوقف تنفيذها برأيه على العسكريين فقط.
وقال القائد الاعلى للقوات الحليفة في اوروبا الجنرال الاميركي جون كرادوك في مؤتمر صحافي في المعهد الملكي للخدمات الموحدة في لندن "ان نظرة سريعة على تصميم تحالفنا لجهة مهمته في افغانستان تدل على نقاط ضعف حقيقية".
فنظرا الى القيود التي تضعها الحكومات بخصوص الاماكن التي يمكن ان تعمل فيها قوات الحلف الاطلسي و"قدرتنا المستمرة على تقديم الاحتياجات المعلنة ضرورية على مسرح العمليات تدل على ارادة سياسية هي بنظري متذبذبة احيانا". واضاف "ان هذه الارادة المتذبذبة هي التي تعوق التقدم العملاني وتثير شكوكا في ملاءمة الحلف في القرن الحادي والعشرين".
واوضح الجنرال كرادوك ان الحرب على المتمردين الطالبان لا يمكن الفوز بها من قبل العسكريين فقط بل تتطلب جهدا اوسع في مجال التنمية واعادة الاعمار.
وقال "نحن المجتمع الدولي علينا العمل سويا في اطار مقاربة شاملة حقيقية".
وندد بغياب "نظام قضائي عملي" في افغانستان ما يجعل "العديد من الافغان يفكرون بان عدالة الطالبان توفر بديلا اكثر فعالية".
واضاف "ان على الحكومة الافغانية والمجتمع الدولي ان يتصديان لهذه المشكلة التي هي عنصر اساسي لتحقيق نجاح دائم".