كوشنر: إذا اقترحتم علينا دورا في عملية السلام فسنلعبه

اعطونا دورا مما اعطاكم الله

رام الله - اقترح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر في رام الله (الضفة الغربية) السبت دورا اوروبيا اكبر في عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال كوشنرفي ختام لقاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "اذا طلب منا الاسرائيليون والفلسطينيون والاميركيون الذين يقفون وراء العملية التي اطلقت في انابوليس، ذلك فسنرد بشكل ايجابي ليلعب الاتحاد الاوروبي دورا اكبر في المنطقة".
واضاف الوزير الفرنسي ان "دور الاميركيين سيكون اقل تأثيرا في الاشهر المقبلة"، ملمحا بذلك الى الانتخابات الرئاسية الاميركية التي ستجرى في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.
واكد كوشنرالذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي ان اقتراحه "ليس ضد الاميركيين بل يهدف الى ان نكون معهم ونقدم الاقتراحات".
واكد الرئيس عباس ان الفلسطينيين يطلبون دورا سياسيا اكبر لاوروبا ولكن "ليس بديلا" للدور الاميركي بل مكمل له.
من جهة اخرى، اكد الوزير الفرنسي ان اسرائيل ايضا ستشهد "فترة صعبة الى ان يستقر الوضع السياسي" فيها، معبرا في الوقت نفسه عن تقديره لنظيرته الاسرائيلية تسيبي ليفني المكلفة تشكيل حكومة جديدة خلفا لايهود اولمرت.
وقال كوشنر"انني اعرفها بشكل جيد. اشعر بالسعادة لاختيارها رئيسة لحزب كاديما (...) ولا اخشى ان تتخلى عن عملية السلام".
من جهة اخرى، اشاد كوشنر وعباس بتصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي المستقيل الذي اكد ضرورة الانسحاب من "غالبية الاراضي" الفلسطينية المحتلة.
وقال كوشنر"احيي شجاعة ايهود اولمرت. انها رؤية متقدمة جدا من جانب رجل سياسي واسع الافق".
من جهته، اكد عباس "ادعم كل ما قاله الوزير الفرنسي واشعر ان التصريحات الاخيرة لايهود اولمرت كانت ايجابية جدا".
وسيجري كوشنر الاحد محادثات مع القادة الاسرائيليين وخصوصا ليفني واولمرت.