قارب النجاة الاوروبي يواجه العاصفة بخلافات داخلية حادة

من يدير دفة الانقاذ الاوروبية؟

باريس - بدأت السبت في باريس القمة المصغرة لاربع دول اوروبية اعضاء في مجموعة الثماني لبحث الازمة المالية العالمية في حضور الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الحكومة الايطالي سيلفيو برلوسكوني ورئيس الوزراء البريطاني غوردن براون.

وانعقدت القمة الساعة 16:35 بالتوقيتين المحلي وغرينيتش

وقالت المستشارة الالمانية لدى وصولها الى قصر الاليزيه الى جانب ساركوزي "انا مسرورة جدا بان نلتقي للتحضير لاعمال مجموعة الثماني ولمناقشة الاوضاع في بلداننا المختلفة".

واضافت "نحن متوافقون في هذه المرحلة الصعبة على ضرورة ان تتحمل الدول الاوروبية مسؤولياتها، وكذلك ان يتحمل من تسببوا بالخسائر" مسؤولياتهم.

واكدت ميركل ايضا انها ستناقش مع نظرائها خلال هذه القمة المصغرة اتخاذ "مزيد من التدابير الوقائية"، مؤكدة انه "يجمعنا مستوى عال من التوافق والتفهم لضمان عدم تكرار كل ذلك".

وقال ساركوزي الذي ينظم هذه القمة المصغرة "كل ما قالته السيدة ميركل انا موافق عليه تماما".

واضاف "لا بد من رد عالمي على مشكلة عالمية. وفي عالم اليوم، على اوروبا ان تجاهر بارادتها تقديم حل. هذا يطمئن الجميع".

من جهته، اعتبر براون ان الرسالة التي يجب ان يوجهها هذا الاجتماع ان "اي مصرف قوي ومتين ينبغي الا يعلن افلاسه بسبب نقص السيولة".

واضاف "على كل بلد ممثل هنا اليوم ان يقوم بما هو ضروري لضمان استقرار النظام وسلامة المؤسسات في بلداننا".
وقال براون ايضا ان بريطانيا تريد من أوروبا التحرك الان لمساعدة الشركات الصغيرة على مواجهة أزمة الائتمان عن طريق صندوق قيمته 12 مليار جنيه استرليني (21.2 مليار دولار) من بنك الاستثمار الاوروبي.

وأبلغ براون تلفزيون سكاي قبيل قمة باريس "سوف أقترح صندوقا للشركات الصغيرة قيمته 12 مليار استرليني بحيث تستطيع الشركات الصغيرة في بلدنا وفي سائر أنحاء أوروبا الحصول على المال فورا".
وقرر الرئيس الفرنسي ان يجمع في باريس قادة الدول الاوروبية الاربع الاعضاء في مجموعة الثماني التي تضم المانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان وروسيا، في محاولة لبلورة رد مشترك على الازمة المالية التي يعانيها الاقتصاد العالمي.
ويشارك ايضا في الاجتماع رئيس المصرف المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه ورئيس يوروغروب جان كلود يونكر ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو.
وقبيل القمة المصغرة، استقبل ساركوزي في الاليزيه المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان الذي صرح على الاثر "يجب ان نوجه رسالة الى الاسواق" مفادها ان الدول الاوروبية لن تتصرف "كلا بمفردها".
واضاف "الرئيس ساركوزي يريد تنسيقا بين الاوروبيين. يريد ردا جماعيا. يريد تجنب غياب التضامن بين الاوروبيين. هذا الرد هو الصحيح".
واوضحت اوساط الرئيس الفرنسي بهذا الصدد "انه اجتماع لاعضاء مجموعة الثماني الاوروبيين تحضيرا للاستحقاقات الدولية المقبلة" مضيفة "سنتحدث عن الازمة المالية وعما يمكن القيام به وسنحاول وضع الخطوط العريضة لموقف اوروبي مشترك حول هذه المواضيع. لن ننقذ العالم".
وما يساهم في تخفيض سقف التوقعات هو ان اجراءات التحضير للاجتماع التي كانت بالغة الحساسية كشفت عن خلافات كبرى في وجهات النظر بين الدول الـ27 حول سبل حماية النظام المالي الاوروبي.
واثارت فكرة طرحتها كريستين لاغارد الخميس في صحيفة المانية حول تشكيل صندوق اوروبي لانقاذ المصارف ذكرت بشأنه مبلغ 300 مليار يورو، موجة انتقادات شديدة.
وكان رد ميركل لاذعا اذ اعلنت انه من المستبعد كليا "اعطاء شيك على بياض للمصارف، أكانت تصرفت بشكل مسؤول ام لا"، مفضلة التعاطي مع "كل حالة على حدة".
كما رفض تريشيه ويونكر فكرة تشكيل صندوق كهذا، فيما اعتبر غوردن براون "من الطبيعي" ان يتم البحث عن حلول على مستوى كل دولة ولو انه اعترف بـ"البعد الاوروبي" للازمة المالية.
وقوبل قرار دابلن بمنح ضمانة لمدة سنتين على جميع الودائع في المصارف الايرلندية الست الكبرى استياء الدول الاوروبية الاخرى، وافاد دبلوماسي فرنسي ان القمة ستوجه على الاقل رسالة ضمنية الى الايرلنديين.
وحيال صعوبة التوصل الى خطة موحدة، يأمل الاوروبيون في تنسيق ردهم على الازمة. وكتب ساركوزي الجمعة في رسالة الى باروزو وجهها ايضا الى شركاء فرنسا الاوروبيين الـ26 "ان المصلحة الاوروبية تقتضي جهدا مكثفا لتنسيق الخطوات الواجب القيام بها وتوحيدها".
وستقترح المفوضية الاوروبية اعتبارا من الاثنين على وزراء الاقتصاد الـ27 سلسلة من الاجراءات من ضمنها اعتماد تشريعات اكثر تشددا حول اجور ومكافآت رؤساء الشركات مثل التعويضات الباهظة التي يحصلون عليها والتي تعرضت لانتقادات شديدة بعد عمليات تأميم عدد من المصارف اخيرا.

من جهتها، وجهت فنلندا السبت انتقادات شديدة الى قمة باريس قائلة انه يجب أن تبدي كل الدول الاوروبية رأيها بشأن سبل تسوية الازمة وليس البلدان الكبيرة فحسب.

وقال وزير المالية يركي كاتاينين في تصريحات لاذاعة واي.ال.اي الفنلندية "في رأيي هي فكرة سيئة جدا" مشيرا الى أن الاجتماع الشهري لوزراء اقتصاد ومالية الاتحاد الاوروبي سيعقد الاثنين والثلاثاء.

وقال كاتاينين "اذا اجتمعت الدول الكبرى وممثلون عن مؤسسات الاتحاد الاوروبي مثل رئيس البنك المركزي الاوروبي وربما شخص من المفوضية اليوم وتباحثوا فيما بينهم (...) فانها ليست طريقة طيبة للعمل. نحن جميعا في نفس القارب".

ومضى يقول "فنلندا والسويد وكل دول الاتحاد الاوروبي ينبغي أن تكون في نفس الموقع كصناع قرارات (...) هل ستكون رسالة الاجتماع هي: اتفقنا على هذا ويجب أن تقبلوه. نأمل ألا يكون الامر كذلك".