نواب أميركا يقرُّون خطة الانقاذ المالي

البورصات الأميركية في انتظار توقيع بوش

واشنطن ـ اقر مجلس النواب الاميركي الجمعة خطة وزير الخزانة هنري بولسن لانقاذ النظام المالي والتي تبلغ كلفتها 700 مليار دولار بغالبية 263 صوتاً مقابل 171، بعد ان كان رفضها الاثنين.

وكان مجلس الشيوخ الاميركي اقر بدوره الخطة الاربعاء. وبالتالي، بات "قانون دعم الاستقرار الاقتصادي العاجل 2008" يحتاج فقط الى توقيع الرئيس الاميركي جورج بوش ليصبح نافذاً.

ورفض مجلس النواب الخطة الاثنين بفارق 13 صوتاً (228 مقابل 205) ما تسبب بانهيار مؤشر داو جونز والبورصات العالمية.

وكان بوش عبر عن امله الجمعة في ان يوقع في اسرع وقت ممكن خطة انقاذ النظام المالي الاميركي.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو قبل انتهاء التصويت في مجلس النواب "اذا اقر مشروع القانون، نرغب بتوقيعه في اسرع وقت ممكن".

وقد يستغرق الاجراء الروتيني المتمثل بانتقال مشروع القانون من الكونغرس الى البيت الابيض بضعة ايام.
الا ان فراتو قال "اعلم ان مكتب مجلس النواب سيعمل على وصوله الى هنا في اسرع وقت ممكن".

واعلن البيت الابيض بعيد انتهاء التصويت في مجلس النواب ان بوش سيتحدث حول مسألة اقرار الكونغرس لخطة الانقاذ.

ويفترض ان يغادر بوش واشنطن في وقت لاحق الجمعة للمشاركة في اجتماع للمانحين للحزب الجمهوري، قبل ان يمضي عطلة نهاية الاسبوع في مزرعته في تكساس.

واشار فراتو الى ان بوش قد يوقع على القانون الجديد اثناء وجوده خارج العاصمة.

وتابع "سبق لنا ان فعلنا هذا من قبل. يمكن للرئيس ان يوقع مشروع القانون فور تسلمه".