صنَّاع السينما في العالم يلتقون في أبوظبي

المهرجان يجمع بين مخرجين مخضرمين وجدد

أبوظبي ـ يشترك في مسابقة مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي الثاني الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خلال الفترة 10 ـ 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، 32 مخرجاً ومخرجة من مختلف دول العالم، رغم أن المسابقة يُشارك فيها 23 فيلماً، حيث أن أحد الأفلام الأميركية شارك في إخراجه ثلاثة مخرجين، والفيلم الإيراني شارك في إخراجه ثمانية مخرجين ومخرجات.
وتضم المسابقة أيضاً كبار المخرجين العرب أمثال: الفلسطيني رشيد مشهراوي، والمصريين مجدي أحمد علي ومحمد كامل القليوبي، والسوري ريمون بطرس، إلى جانب الشباب، كما أن هناك اثنين من أكبر مخرجي أوروبا، وهما الإيطالي ماركو توليو جوردانا الذي اشترك بفيلمه في مسابقة مهرجان كان، والنرويجي بينت هامر الذي عرض فيلمه في برنامج "نظرة خاصة" في مهرجان كان أيضاً.
وقال محمد خلف المزروعي نائب رئيس المهرجان ومدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن مسابقة دورة 2008 إن المهرجان يجمع بين مخرجين مخضرمين، ويعمل على تسليط الأضواء على مخرجين جدد من العالم العربي والعالم كله.
وقالت نشوة الرويني مدير المهرجان أن هناك عدة أفلام في المسابقة هي الأفلام الطويلة الأولى لمخرجيها مثل المصري عمرو سلامة والمغربي محمد شريف الطريبق والإماراتي صالح كرامة، ويأتي هذا في إطار تشجيع إدارة المهرجان لشباب المخرجين العرب على المشاركة بقوة بأعمالهم وسط كبار مخرجي العالم، وإعطائهم فرصة حقيقية للإحتكاك المباشر بتجارب الآخرين، وأعتقد أن هذه هي رسالة المهرجان الحقيقية في جمع كل صُناع السينما في العالم في مكان واحد وعلى أرض واحدة.