بتريوس ينذر: الإرهاب يهدد وجود باكستان

ارهاب شامل بالإرهاب

لندن - قال القائد العسكري الاميركي ديفيد بتريوس الاثنين ان باكستان يتعين عليها ان تتعامل مع التهديد الذي يستهدف "وجودها نفسه" من قبل المتشددين.
وقال بتريوس ان المسؤولين الباكستانيين بمن فيهم الرئيس الجديد آصف على زرداري يعترفون على نحو متزايد باهمية التهديد الذي يمثله المتشددون.
وقال بعد محادثات في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون "هذا تهديد لوجود باكستان نفسه وهو تهديد يتعين عليهم ان يتعاملوا معه. والان يمكنهم ان يتعاملوا معه بصورة شاملة".
وتوترت العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة الاميركية بعد ان شنت القوات الاميركية سلسلة من الغارات ضد المتشددين داخل الاراضي الباكستانية.
ويقول مسؤولون اميركيون ان طالبان ومقاتلين مرتبطين بالقاعدة يستخدمون المناطق القبلية على الحدود الباكستانية الافغانية للانطلاق منها لشن هجمات على افغانستان.
وفي الاسبوع الماضي اطلقت القوات الباكستانية النار على طائرات هليكوبتر اميركية. وقبل ذلك بأيام فجر متشددون فندق ماريوت في اسلام اباد ليقتلوا 53 شخصا.
وقال بتريوس الذي سيتولى القيادة المركزية الاميركية في الشهر القادم بعد ان قاد العمليات الاميركية في العراق انه سيوجه اهتمامه الى مساعدة باكستان في الالتزام المستمر بالتعامل مع المتشددين.
وقال بتريوس الذي الذي التقى ايضا بوزير الدفاع البريطاني ديس براون وجوك ستيراب قائد القوات الجوية انه ناقش الحاجة الى المزيد من قوات التحالف في افغانستان.
وقال "ما تحدثنا عنه هو الحاجة العامة الى المزيد من قوات التحالف ملاحظا ان المملكة المتحدة ضاعفت بالفعل قوتها على مدى العامين الاخيرين".
واضاف "اعتقد ان الامر يعود الى التحالف ليقرر كيف يأتي بالقوات.. هذه مهمة سلطات حلف شمال الاطلسي والتحالف الاكبر والسلطات القومية".
وقال انه يتوقع ان يستمر القتال مع مقاتلي طالبان في افغانستان خلال الشتاء القارس "ربما اكثر مما شهدنا في الماضي".
وقال "سنسعى الى مواصلة مستوى عال من الايقاع العملياتي طوال الفترة حتى لا يكون هناك هدوء في موسم القتال ولكننا نواصل في الحقيقة نقل القتال الى العدو".