السعودية متهمة بممارسة التمييز ضد مواطنيها الاسماعيليين

الاسماعيليون يشتكون من تمييز تمارسه الدول ضدهم

نيويورك - قالت منظمة هيومان رايتس ووتش الاثنين ان مئات الآلاف من أفراد الطائفة الشيعية الاسماعيلية في السعودية يواجهون تمييزا ترعاه الدولة وقمعا لحريتهم الدينية.
ويتركز أبناء الطائفة الاسماعيلية في منطقة نجران التي تحد اليمن. واشتكوا من تمييز ضدهم من جانب الدولة.
ووثق التقرير ما سماه "نمطا من أنماط التمييز ضد الاسماعيلية في مجالات التوظيف في الحكومة والتعليم والحريات الدينية ونظام العدالة."
وقال جو ستورك نائب مدير شؤون الشرق الاوسط في المنظمة التي مقرها نيويورك "ان الحكومة السعودية تدعو للتسامح الديني في الخارج ولكنها تعاقب بصورة منهجية أبناءها المنتمين للطائفة الاسماعيلية بسبب معتقداتهم الدينية."
وأضاف "على الحكومة أن تكف عن معاملة الاسماعيلية بوصفهم مواطنين من الدرجة الثانية في مجالات العمل ونظام العدالة والتعليم."
وأفاد التقرير بأن هناك مئات الالاف من أبناء هذه الطائفة وربما يصل العدد الى مليون في المملكة.
والطائفة الاسماعيلية أقلية ضمن الشيعة ومعظم الشيعة البالغ تعدادهم مليونا شخص يعيشون في المنطقة الشرقية في القطيف والاحساء.
وقال التقرير ان السلطات السعودية تستخدم "خطاب كراهية" ضد الاقلية الدينية مشيرا الى أن مسؤولا بهيئة كبار العلماء في السعودية وصف الاسماعيلية بالكفر والالحاد.