طحالب بحرية تقدم 'نتائج واعدة' لمعالجة الايدز

مرضى الايدز يريدون علاجا ولو من اعماق البحر

ريو دي جانيرو - اكد علماء برازيليون انهم اكتشفوا في طحالب بحرية عناصر يمكن استخدامها لمعالجة الاصابة بفيروس الايدز والوقاية منه.
ولم يكشف المعهد اوزفالدو كروز الذي اشرف على الدراسة اسماء هذه العناصر لكنه اكد انه حصل على نتائج "واعدة" اثناء تجارب اولية غير سريرية.
واوضح المعهد في بيان "ان المواد التي درست يمكن ان تستخدم في ادوية لمعالجة المرضى الذي يعيشون مع فيروس اتش آي في (المسبب لمرض الايدز) وكذلك في الوقاية من الاصابة به مع تطوير مبيد جرثومي ذي مفعول موضعي".
واشار الى "ان المبيد الجرثومي هو للاستخدام عبر المهبل ويسمح للنساء باستعماله بدون موافقة شريكهن".
ودرس الباحثون 22 عنصرا طبيعيا موجودا في الطحالب البحرية على الساحل البرازيلي واختاروا منها ثلاثة لاعداد مضادات لفيروس اتش آي في.
وقال المتخصص في نظام المناعة لويس روبرتو كاستيلو برانكو "ان الفارق الكبير هو ضعف سمية هذه المواد في حين ان الادوية المتوافرة ناجعة لكنها سامة".
واضاف "ان جرى كل شيء كما هو متوقع فاننا سنبدأ في العام 2010 المرحلة السريرية مع تجارب على مرضى".
وهذه التقنية العلاجية الجديدة "ستسمح بمعالجة مرضى لم يتجاوبوا مع تركيب الادوية المتواجدة. كما ان المصدر الطبيعي للمادة، طحالب غير سامة، هو صمام آمان لتطبيق المنتوج" بحسب الباحث.
وفي البرازيل التي يبلغ تعدادها السكاني نحو 190 مليون نسمة، هناك نحو 620 الف شخص من ايجابيي المصل و190 الف مريض بالايدز يحظون بعلاجات مجانية.