النعاسُ

شعر: عزت الطيرى
يخطف المتعب من تعبه

هذا الكسولُ المطرز بالحلم
هذالجميلُ النحيلُ
الخفيفُ الأليفُ
كطائر من حريرٍ
كغديرٍ من خدر ناعم
كسيفٍ
من ضوء باهت هسهاس
كرفٍّ من غيوم مهاجرة
يتسلل ُبرقةِ نسيمٍ
وخفةِ لصٍ محترفٍ
وبراعة سكين تمخرُ
فى قطعة الحلوى
فيخطف الطفلةَ من دميتها
ويلقيهما معا على فروة السجادة
بعد أن يلفهما بخيوطه
كشرنقتين
ويخطف الأرملة الشابةَ المنكبة
على ماكينة الحياكة
ويغرس جبهتها الوضاء
في جسد الماكينة
ويخطف المتعب َمن تعبهِ
ويتجول به في حدائق السندس
وبلاد لا تعب فيها ولا متعبون
ويخطف سائق الشاحنةِ
من يقظة انتباهتهِ
ويرشقهُ فى عمود الإنارة
أو في شجرةٍ
عجوز
فتلفظ أنفاسها معه
ويظل يجوس ويجوس
ولا يخرج إلاَّ
بنقرات العصافير المتتالية على زجاج النافذة
أو بدقات المنبه المنفرة
أو بيد حانية تمسد جبهة ورأسا بحنوٍ
أو بضربات الماء على جدار المثانة
معلنة عن امتلا ئها إلى آخرها عزت الطيري ـ نجع حمادي (مصر)