صلالة تتحول الى قاعة درس كبيرة

استشارات تعليمية واعادة اعتبار للكتاب

صلالة (عُمان) - يفتتح عبد القادر بن سالم الذهب أمين عام مجلس الشورى العُماني معرض الكتاب والتعليم الذي يستمر بين 23-31 أغسطس/آب 2008 في مركز بلدية صلالة الترفيهي بتنظيم من العُمانية للمعارض والتجارة الدولية تزامنا مع قرب حلول العام الدراسي الجديد.
يوفر المعرض فرصة لخريجي الثانوية العامة في المنطقة الجنوبية والذين يبحثون عن أفضل فرص التعليم العالي وكذلك لطلاب الجامعات الذين يرغبون في مواصلة مسيرتهم التعليمية والموظفين بالقطاعات الحكومية والخاصة الراغبين في استكمال دراساتهم العليا وتنمية مهاراتهم المهنية والعلمية، للإلتقاء في مكان واحد مع ممثلي الجامعات والكليات والمعاهد ومراكز التدريب العلمية ومعرفة ما تقدمه هذه الهيئات من تسهيلات ومناهج تعليمية متطورة.
كما يفسح المعرض مجالا واسعا للجامعات والكليات والمعاهد ومراكز التدريب للقاء الطلاب والدارسين لتقديم البرامج والتقنيات التعليمية وخدمات الاستشارة التعليمية وعرض البرامج والدورات التدريبية وإطلاعهم على طرق ووسائل القبول والتسجيل.

وقال سيف الريامي أحد مسؤولي المعرض ان "تنظيم المعرض يأتي تزامناً مع قرب العام الدراسي الجديد ولإطلاع الطلبة في المرحلة الثانوية على الإمكانات المتاحة لإكمال دراساتهم، والتخصصات المتوفرة في الجامعات والمعاهد والبرامج التدريبية الأخرى حيث سيكون ممثلو المؤسسات التعليمية متواجدين لتقديم النصيحة حول أي شيء يرغب الطلبة بالاستفسار عنه بدءا من أنواع الدورات التعليمية الدراسية والشهادات التي تقدمها وتمنحها مؤسساتهم التعليمية وكذلك محتوى البرنامج الدراسي وإجراءات اختيار الطلبة، الى متطلبات التسجيل وطرق دفع الرسوم الدراسية ومصاريف المعيشة وخيارات السكن وغيرها من الأنشطة المنهجية الإضافية".

ويأتي تنظيم المعرض للمحافظة على ما تشهده المنطقة الجنوبية من تطور ملحوظ في كافة أوجه الثقافة والأدب حيث تولي الحكومة العمانية أهمية كبيرة لمعرض الكتاب في كونه ملتقى بين العاملين في صناعة الكتاب في مختلف وسائلها.
من جانبه، قال إبراهيم طاهر من دائرة المبيعات في المعرض "يعد المعرض من أهم الأحداث لإحياء ثقافة الكتاب في ظل التطور الهائل في تقنية المعلومات والانترنت، لذا فان معرض الكتاب يعيد الأهمية للكتاب باعتباره المصدر الأول في نشر المعرفة كما أنه يعبر بشكل واضح عن المكانة الثقافية التي تحتلها محافظة ظفار كأحد أهم المحافظات الثقافية في المنطقة".
ويضم معرض الكتاب أنواعا متعددة منها كتب التفسير والحديث والفقه والعقيدة وكتب اللغة العربية والكتب الأدبية والتاريخية وكتب الأطفال والإصدارات التراثية والكتب الخاصة بعلم الفلك والبحار والدراسات والبحوث والطب والبيئة.
كما يضم المعرض ايضا الكتب المسموعة (الاسطوانات الممغنطة والأشرطة المرئية والصوتية) والكتب الإعلامية والسياحية والعديد من والروايات.
وتشارك جامعة ظفار كراع ذهبي للمعرض، وهي مؤسسة خاصة للتعليم العالي في مدينة صلالة وتحصل على الدعم التقني من الجامعة الأميركية في بيروت التي تشرف على وضع برامجها الأكاديمية وتطبيقها. وتضم الجامعة ثلاث كليات هي كلية الآداب والعلوم التطبيقية وكلية التجارة وإدارة الأعمال وكلية الهندسة، وتمنح الجامعة درجتي الدبلوم والبكالوريوس.
والجهات المشاركة في المعرض هي جامعة صحار ومركز النجاح لتنمية الموارد البشرية ووزارة القوى العاملة والجامعة الألمانية للكنولوجيا في عُمان وكليات ولجات للعلوم التطبيقية وكلية الشرق الاوسط لتقنية المعلومات وكلية عُمان للسياحة وكلية الشرق الأوسط لتقنية المعلومات ومركز سمهرم لخدمات التعليم العالي ومكتبة البتراء ومكتبة بيروت ومكتبة المعرفة ومكتبة الهدى ومكتبة المتنبي ومكتبة الأكاديمية الجديدة وشركة الحث للتسويق والتجارة ومكتبة تاليا وشركة المستشارون التعليميون الهندية.