معرضان في آرت باريس-أبوظبي 2008

صحراء - تصوير دانييل شيخاني

ابوظبي وباريس - خلال الفترة الممتدة من السابع عشر الى الحادي والعشرين من نوفمبر 2008، يقام آرت باريس-أبوظبي في قصر الامارات، بتنظيم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، بمشاركة 58 صالة عرض عالمية تقدم الابداع الفني للقرنين العشرين والحادي والعشرين بكل ما فيه من تنوع. ووصولا الى غايته في تحفيز الحوار بين الشرق والغرب وعبر تقديم صالات عرض عالمية مرموقة، جمع آرت باريس-ابوظبي خلال هذا الحدث معرضين خاصين يعكسان روح الفن في الوقت الراهن.
في خطوة ترمي الى التكامل مع آرت باريس-ابوظبي، يهدف معرض "الحركة والاتصال.. أسفار عبر الصحراء والبحر" الى إثراء التبادلات الاقتصادية والثقافية التي يشجع معرض آرت باريس-ابوظبي على القيام بها. ستقوم بتنظيم هذا المعرض أمل طرابلسي المختصة بالفن التشكيلي في الشرق الاوسط.
تلقي الاعمال المقدمة من حوالي عشرين فنانا الضوء على أثر الصحراء والبحر في الابداع الفني عبر العالم العربي، تلك المنطقة الممتدة التي تعد قاحلة جغرافيا ولكنها غنية ثقافيا. "تواصل الصور والافكار المنقولة عبر هذه القنوات إغناء الابداع الحديث والمعاصر عند الفنانين العرب".
يُظهر المعرض من خلال التصوير الفوتوغرافي والفن التشكيلي ومقاطع الفيديو، كيف تأثر الفنانون العرب المعاصرون بمكونات الطبيعة المخيفة والخلابة في آن معا. تعلق أمل طرابلسي قائلة: "من الناحية البصرية، الصحراء صورة. تهب الريح لترسم خطوطا تختلط فيها الرشاقة والجمود. على الرغم من قحولها وجفافها، تولّد الصحراء هذه الصور التي تعكسها تماما الرؤية الداخلية للفنانين بكل روعتها. حوار عنيد، البحر يُجيبنا، من الجانب الآخر للخيالية الفنية ومثل حليفته الصحراء، يتكلم الينا من اعماق كينونتنا. هائل لا يزال ينتهج الخداع، الا انه يحرك عواطفنا وأحاسيسنا".
جمعت أمل طرابلسي أعمالا لـ19 فنانا من العالم العربي معا لتقديمها في المعرض وهم:
فيصل سمرا (السعودية)، شيرين نشأت (إيران)، ماتيو (العراق/اسبانيا)، دانييل شيخاني (لبنان)، شوقي شامون (لبنان)، عبدالله أكار (تونس)، ريكاردو مبارخو (لبنان)، سالم دباغ (العراق)، رشيد قريشي (الجزائر)، محمد رواس (لبنان)، مايا عيد (لبنان/كندا)، ناديا أوفريد (المغرب)، أمل داغر (لبنان/فرنسا)، جوسلين صعب (لبنان)، عمر يوسفي (المغرب)، سمير خداج (فلسطين)، عبد القادر الريس (الامارات)، مجدل عبد البيك (سوريا) وجوزيف أبي ياغي (لبنان).
وسيحاط قصر الامارات بأعمال نحتية تربو على ثلاثة الاف منحوتة يستضيفها في حدائقه طيلة مدة المعرض من 17 الى 21 نوفمبر. وتقدم 12 صالة عرض مشارِكة في آرت باريس-ابوظبي بعضا من أعمال فنانيها خارج جدران قصر الامارات، لتعرضها بدلا عن ذلك في "حديقة النحت".
ويقدم هذا المعرض أعمالا لفيليب هيكويلي وألين جونز (غاليري باتريس تريغانو)، فلاديمير سكودا (غاليري بودوا ليبو)، جوليان وايلد (غاليري ووترهاوس)، إيغور ميتوراج (غاليري داي)، غيسيب بينون (غاليري ترايانغل بلو)، ويم دلفوي (غاليري غاي بييترز)، لالان (غاليري بول كاسمين)، بالاضافة الى ثلاثة فنانين هنود تقدمهم صالة عرض من الامارات (غاليري واحد في واحد.. فضاء الفن) وهم أن. أن. ريمزون، فيفيك فيلازين وبيجو جوزيه.