إيران مستعدة لاطلاق أقمار صناعية للدول الاسلامية

طهران - من باريسا حافظي
ايران تستفز الغرب

قالت إيران الاثنين انها مستعدة لمساعدة الدول الاسلامية على اطلاق أقمار صناعية في مداراتها بعد ان نجحت في اطلاق نموذج لقمر صناعي في مداره في خطوة قد تزيد من شكوك الغرب في طموحاتها النووية.
وقالت إيران الاحد انها وضعت النموذج الذي أعدته محليا في مداره عن طريق صاروخ انتج محليا كذلك لاول مرة. وتكنولوجيا الصواريخ ذاتية الدفع بعيدة المدى التي تستخدم في اطلاق الاقمار الصناعية يمكن كذلك استخدامها في اطلاق أسلحة.
وتقول إيران انها لا تعتزم القيام بذلك.
وقال رضا طاغي زادة رئيس هيئة الطيران والفضاء الايرانية ان ايران ترغب في مساعدة الدول الاسلامية على اطلاق أقمار صناعية.
وابلغ طاغي زادة التلفزيون "أنا أعلن الان أن ايران مستعدة لاطلاق أقمار صناعية في الفضاء لدول اسلامية صديقة".
وأجرت إيران التي تشهد مواجهة مع الغرب بسبب طموحاتها النووية تجربة في فبراير شباط الماضي على اطلاق صاروخ اخر صنع محليا في اطار برنامج الاقمار الصناعية.
وتتهم واشنطن إيران بالسعي لتزويد الصواريخ برؤوس نووية ووصفت تجربة فبراير بانها "مؤسفة". وتشير الى قدرات إيران الصاروخية ضمن اشياء أخرى كسبب لرغبتها في نشر درع دفاعية صاروخية في شرق أوروبا.
وقالت فرنسا وروسيا ان تجربة فبراير اثارت الشكوك في أن ايران تسعى لتطوير اسلحة نووية.
وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها في أوروبا من ان تكون ايران تحاول الحصول على سلاح نووي تحت غطاء برنامج نووي مدني. وتؤكد ايران رابع أكبر مصدر للنفط في العالم انها تحتاج للتكنولوجيا النووية لتوليد الكهرباء.
وبدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة في تقرير في مايو/ايار الماضي "قلقها البالغ" ازاء بحوث إيران المزعومة في الرؤوس الحربية النووية وقالت انه يتعين على ايران تقديم تفسيرات أوضح عن انشطتها الصاروخية المثيرة للشكوك.
وتقول إيران "ليس من شأن الوكالة البحث في مثل هذه المزاعم".
وتقول إيران ان لديها صواريخ محلية الصنع يبلغ مداها ألفي كيلومتر ما يعني انها يمكن ان تضرب اسرائيل أو قواعد القوات الاميركية في الخليج.
ويقول خبراء غربيون ان ايران نادرا ما تقدم لهم تفاصيل كافية لتحديد مدى ما وصلت اليه من تطور في هذه التكنولوجيا لكن أغلب التكنولوجيات الايرانية تتكون من تعديلات على معدات زودتها بها دول مثل الصين وكوريا الشمالية.
وفرضت الامم المتحدة ثلاث جولات من العقوبات على إيران لتحديها مطالب بوقف انشطة تخصيب اليورانيوم. وتعمل ست قوى دولية على جولة رابعة.
وقال طاغي زادة ان إيران تخطط لانتاج واطلاق المزيد من الاقمار الصناعية بحلول عام 2010.
وأبلغ وكالة مهر شبه الرسمية للانباء "نحن نعمل على هذه الاقمار وبالتدريج ستطلق الى مداراتها".