رايس تعتزم زيارة المنطقة سعيا لدفع محادثات السلام المتعثرة

هل من جديد؟

القدس - قال مسؤولون الاثنين ان وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ستزور الشرق الاوسط الاسبوع القادم في محاولة جديدة لتحقيق تقدم باتجاه التوصل لاتفاق سلام فلسطيني-اسرائيلي.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن أملها في التوصل لاتفاق اطار للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين قبل انتهاء ولاية رئيسها جورج بوش في يناير/كانون الثاني. لكن المحادثات تعثرت بسبب الخلافات حول بناء المستوطنات الاسرائيلية ومستقبل القدس.

وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ان رايس ستزور المنطقة في 25 و26 أغسطس/اب وستعقد سلسلة من الاجتماعات الثلاثية والثنائية.

وأكد مسؤول بوزارة الخارجية الاسرائيلية مواعيد المحادثات التي ستجريها رايس في القدس والضفة الغربية.

وفي محاولة معلنة لتعزيز موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس وافقت لجنة بمجلس الوزراء الاسرائيلي الاثنين على قائمة بأسماء 200 سجين فلسطيني سيطلق سراحهم في 25 أغسطس.

وقالت اللجنة ان اثنين ممن قضوا أطول فترات بالسجن وهما سعيد العتبة ومحمد أبو علي سيكونان بين المفرج عنهم.

وألقى القبض على العتبة (57 عاما) الذي ينتمي الى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عام 1977 بتهمة تدبير هجمات على جنود اسرائيليين.

وسجن ابو علي (52 عاما) عام 1980 بتهمة قتل زعيم للمستوطنين اليهود قرب الخليل بالضفة الغربية. ورغم وجوده في السجن الا انه انتخب عضوا في البرلمان الفلسطيني عام 2006.

وقال عريقات ان رايس كانت تعتزم في البداية زيارة المنطقة في 20 أغسطس/اب. ومن المتوقع أيضا أن تزور بروكسل الاسبوع المقبل للقاء وزراء خارجية حلف شمال الاطلسي ومسؤولين بالاتحاد الاوروبي لبحث الازمة في جورجيا.

والمرة السابقة التي عقدت فيها رايس اجتماعات مع مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين كانت في واشنطن في 30 يوليو/تموز وهو نفس اليوم الذي قال فيه رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت الذي تلاحقه فضيحة فساد انه سيستقيل بعد أن يختار حزبه زعيما جديدا في سبتمبر/أيلول.