تونس تعين سفيرا في قطر بعد قطيعة دامت نحو عامين

قناة الجزيرة كانت سببا في قطع العلاقات

تونس - عينت تونس الخميس سفيرا لها في قطر بعد قطيعة دامت نحو عامين اثر احتجاجا على استضافة قناة الجزيرة القطرية معارضا تونسيا.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية الجمعة ان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي سلم اوراق اعتماد محمود القروي سفيرا فوق العادة ومفوضا للجمهورية التونسية بدولة قطر".
ونقلت الوكالة عن الرئيس التونسي "تأكيده على الاهمية التي يوليها لمسيرة علاقات تونس مع دولة قطر الشقيقة" و"العمل على مزيد دعمها وتنويع مجالاتها خدمة للمصالح المتبادلة".
وكانت وزارة الخارجية التونسية اعلنت في السادس والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر 2006 اغلاق سفارة الجمهورية التونسية في قطر احتجاجا على "حملة مغرضة مركزة تستهدف الاساءة لتونس" تقوم بها قناة الجزيرة القطرية.
واضاف بيان الوزارة انذاك انه "امام هذا التطور الخطير قررت تونس انهاء تمثيلها الدبلوماسي في قطر وغلق سفارتها في الدوحة رغم ما تكنه من مودة وتقدير لقطر الشقيق".
وجاء القرار التونسي عقب بث قناة الجزيرة في 14 تشرين الاول/اكتوبر مقابلة مع المعارض التونسي منصف المرزوقي رئيس حزب "المؤتمر من اجل الجمهورية" المحظور دعا فيها الى "العصيان المدني" ضد السلطات التونسية.
واوضحت وزارة الخارجية التونسية في بيانها ان قناة الجزيرة "دأبت على مجافاة الحقيقة والموضوعية في تعاطيها مع الشأن التونسي مستهترة باخلاق المهنة وبابسط قواعدها وذلك في اطار حملة مغرضة مركزة تستهدف الاساءة لتونس".
واضاف بيان الخارجية التونسية "ان ما اقدمت عليه قناة الجزيرة القطرية في الآونة الاخيرة من مواقف مغرضة ومقصودة تجاوز كل الحدود ويتنافى مع كل المبادئ والاخلاق التي يقوم عليها العمل الاعلامي". وتابع "ان هذه المواقف تجاوزت حرية التعبير بفتح المجال للتحريض على اعمال الشغب والنداء للفتنة مما يتناقض مع كل الاعراف والمواثيق الدولية وقواعد التعامل بين الدول".
ووقعت تونس والدوحة نحو 30 اتفاقية تعاون. ويوجد في قطر قرابة 2000 تونسي في اطار التعاون الفني لا سيما في مجالي الصحة والتعليم.