الولايات المتحدة تستعيد هيبتها في الحوض الاولمبي

ذهبية تلو الاخرى

بكين - استعادت الولايات المتحدة هيبتها في الحوض الاولمبي باحرازها 3 من اصل 4 ذهبيات وزعت في اليوم السابع من منافسات السباحة، فيما واصل مواطنها الاسطورة مايكل فيلبس حصد الذهب والارقام القياسية العالمية واصبح على بعد ميداليتين من المعدن الاصفر لتحطيم الرقم القياسي في عدد الميداليات الذهبية في دورة واحدة والمسجل باسم مواطنه مارك سبيتز في اولمبياد ميونيخ 1972، وذلك بعد فوزه بسباق 200 م متنوعة الجمعة ضمن اولمبياد بكين 2008، مسجلا رقما قياسيا عالميا جديدا هو السادس له حتى الان.
وكانت الولايات المتحدة خرجت خالية الوفاض من المعدن الاصفر في منافسات الامس، لكنها ضربت بقوة في منافسات اليوم وكسبت 3 ذهبيات في سباقات 200 م ظهرا و200 م متنوعة (رجال) و200 م صدرا (سيدات) مع 3 ارقام قياسية عالمية علما بانه كان بامكانها تحقيق العلامة الكاملة لولا فشل ناتالي كوفلين في سباق 100 م حرة واكتفائها بالميدالية البرونزية.
وتابع فيلبس هوايته في احراز الذهبيات وتحطيم الارقام القياسية ورفع عدد كل منها الى 6.
وكان فيلبس اصبح اول من امس الاربعاء اكثر الرياضيين تتويجا بالذهب الاولمبي بعدما رفع رصيده الى 11 ذهبية ماحيا الرقم القياسي السابق الذي كان بحوزة مواطنيه سبيتز والعداء كارل لويس والعداء الفنلندي بافو نورمي ولاعبة الجمباز السوفياتية سابقا لاريسا لاتينينا برصيد 9 ذهبيات.
وعزز فيلبس هذا الرقم اليوم رافعا رصيده في بكين الى 6 ذهبيات بعد تتويجه في سباقات 400 م متنوعة الاحد الماضي والتتابع 4 مرات 100 م حرة الاثنين و200 م حرة الثلاثاء و200 م فراشة وسباق التتابع 4 مرات 200 م حرة معادلا انجازه في اثينا قبل 4 اعوام، ومعززا رصيده العام ب12 ذهبية في تاريخ الالعاب، علما بانه احرز برونزيتين ايضا في دورة اثينا 2004.
والملفت ان فيلبس حطم في طريقه الى الذهبيات الست حتى الان 6 ارقام قياسية عالمية، منها مع منتخب بلاده في سباق التتابع، اخرها اليوم بعدما سجل 1.54.23 د ماحيا رقمه القياسي السابق ومقداره 1.54.80 د حققه في 4 تموز/يوليو 2008 في اوماها خلال تجارب انتقاء المنتخب الاميركي للاولمبياد.
وسيطر فيلبس على السباق بشكل تام دون اي منافسة تذكر، وعادت الفضية الى المجري لازلو تشيه بزمن 1.52.56 د، فيما كانت البرونزية من نصيب الاميركي الاخر ريان لوشته بزمن 1.56.53 د، علما بان الاخير احرز قبل 30 دقيقة ذهبية سباق 200 م ظهرا محققا لقبه الاولمبي الفردي الاول.
ويملك فيلبس فرصة معادلة انجاز سبيتز بيده كونه يخوض غدا السبت نهائي سباق 100 م فراشة الذي يحمل لقبه الاولمبي، في حين ان مواطنه ايان كروكر هو صاحب الرقم القياسي ومقداره 50.40 ث سجله في 30 تموز/يوليو 2005 في مونتريال، على ان يتوقف انجازه التاريخي بحصد 8 ذهبيات في دورة واحدة وان يصبح افضل رياضي اولمبي على مر العصور على نتيجة منتخب بلاده في سباق التتابع 4 مرات 100 م متنوعة الذي يقام بعد غد الاحد.
يذكر ان فيلبس يخوض مساء نصف نهائي سباق 100 م فراشة والتتابع 4 مرات 100 م متنوعة.
"اردت فقط ان افرض تقدمي في الامتار الخمسين الاولى واحاول ان ابتعد باكرا. علمت ان الامر سيكون صعبا على ريان (لوشته) وعلمت اني اذا تمكنت من تحقيق تقدما كافيا منذ البداية بامكاني ان احافظ وهذا كل ما اردت فعله"، هذا ما قاله فيلبس بعد السباق مشيرا الى انه كان يعي صعوبة ان ينافسه مواطنه لوشته لان الاخير كان قد خاض قبل دقائق معدودة سباق 200 م ظهرا وتوج بذهبيته مسجلا رقما قياسيا عالميا جديدا مقداره 1.53.94 د.
اما لوشته فرد على سؤال حول اذا كان يتمنى عدم مشاركة فيلبس ما كان سيعزز حظوظه في الذهبية، قائلا "لا، ليس فعلا. اذا لم يكن (فيلبس) في هذه الرياضة لما كنت جيدا الى هذا الحد. انه يجعلني اصبح افضل واقوى خلال التمارين. لم اكن لاقف هنا (منصة التتويج) لولا وجوده. اعتقد اني دفعته ايضا (لتحقيق نتيجة مميزة)".
وبدوره اعترف تشيه انه لم يكن بامكانه مجاراة فيلبس، مضيفا "حاولت كل جهدي في اول 100 م لكن مايكل لا يضاهى في السباحة ظهرا، انه رائع. مايكل لا يقهر".
واحرزت الاميركية ريبيكا سوني ذهبية سباق 200 م صدرا مسجلة رقما قياسيا عالميا جديدا مقداره 22ر20ر2 دقيقة.
وكان الرقم القياسي العالمي السابق وهو 2.20.54 دقيقة بحوزة الاسترالية ليسل جونز بطلة العالم في المسافة ذاتها وسجلته في الاول من شباط/فبراير 2006.
واكتفت جونز بالمركز الثاني بعدما قطعت المسافة بزمن 2.22.05 دقيقة ونالت الفضية، فيما عادت البرونزية للنروجية سارة نوردنستام بزمن 2.23.02 دقيقة.
وكانت جونز في طريقها الى تأكيد سيطرتها على سباقات السباحة صدرا عندما تصدرت السباق منذ البداية بيد ان الاميركية حققت عودة قوية في الـ100 م الاخيرة وانتزعت المركز الاول مع رقم قياسي عالمي جديد.
وكانت جونز احرزت لقبها الاولمبي الاول الثلاثاء الماضي عندما توجت بذهبية سباق 100 م صدرا امام سوني بالذات بيد ان الاخيرة كانت منافسة قوية وكادت تحرم جونز من التتويج للمرة الثالثة على التوالي كون الاسترالية نالت فضية السباق في سيدني عام 2000، والميدالية البرونزية في اثينا قبل اربع سنوات.
واكدت سوني ان انجاز مواطنها مايكل فيلبس، نجم الاولمبياد (11 ذهبية بينها 5 حتى الان في بكين)، كان حافزا قويا لها للظفر بلقب اولمبي.
وكرس الاميركي ريان لوشته التفوق الاميركي باحرازه ذهبية سباق 200 م ظهرا مسجلا رقما قياسيا عالميا جديدا مقداره 1.53.94 دقيقة.
وكان الرقم السابق وهو 1.54.32دقيقة بحوزة لوشته بالذات ومواطنه ارون بيرسول صاحب الفضية حيث سجله الاول في 30 آذار/مارس الماضي في ملبورن، وعادله الثاني في 4 تموز/يوليو الماضي في اوماها خلال تجارب اختيار المنتخب الاميركي.
وهو اللقب الاولمبي الفردي الاول لهوشته.
في المقابل، فشل بيرسول في الاحتفاظ بلقبه الاولمبي الذي ناله قبل اربعة اعوام في اثينا على غرار احتفاظه بلقبه في سباق 100 م ظهرا الثلاثاء الماضي، واكتفى اليوم بالفضية بزمن 1.54.33 دقيقة، فيما عادت البرونزية للروسي اركادي فياتشانين بزمن 1.54.93 دقيقة.
وكسرت السباحة الالمانية بريتا شتيفن الاحتكار الاميركي للمسابقات النهائية اليوم وظفرت بذهبية سباق 100 م حرة.
وقطعت شتيفن، صاحبة برونزية بطولة العالم 2007، المسافة بزمن 53.12ثانية متقدمة على الاسترالية ليبي تريكيت بطلة العالم والتي نالت الفضية بزمن 53.16 ثانية، والاميركية ناتالي كوفلين صاحبة البرونزية بزمن 53.39 ثانية.