العراق: 15 قتيلا على الاقل و40 جريحا بهجوم انتحاري مزدوج

هجمات النساء الانتحاريات تزداد في العراق

الحلة (العراق) - لقي 15 على الاقل من الزوار الشيعة حتفهم واصيب 40 بجروح الخميس في عمليتين انتحاريتين نفذتهما امرأتان جنوب بغداد، كما افادت الشرطة المحلية.
وقال الملازم كاظم الخفاجي من شرطة محافظة بابل ان امرأتين تحملان حزامين ناسفين فجرتا العبوات التي تحملانها بفارق خمس دقائق على بعد خمسين مترا من بعضهما في الاسكندرية، على بعد ستين كيلومترا جنوب بغداد.
ونفذت العملية الانتحارية المزدوجة وسط جمع من الزوار المتجهين الى مدينة كربلاء على بعد 110 كلم جنوب بغداد لاحياء ذكرى مولد الامام المهدي الاحد.
وقال الخفاجي ان 13 من الجرحى الاربعين في حالة خطيرة.
وفي وقت سابق الخميس، اعلنت مصادر امنية عراقية مقتل شخصين احدهما ضابط شرطة واصابة نحو عشرين اخرين بانفجارين في بغداد استهدفا زوارا شيعة متوجهين سيرا الى كربلاء لاحياء ذكرى ولادة الامام المهدي.
واوضحت المصادر ان "شرطيا قتل واصيب 12 اخرون بانفجار عبوة ناسفة قرب احد حواجز الشرطة التي توفر الحماية للزوار في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد".
واضافت ان "الجرحى هم سبعة من الزوار، وخمسة من رجال الشرطة".
وفي حادث منفصل آخر، قتل احد الزوار واصيب سبعة اخرون بانفجار عبوة قرب ساحة التحريات في الكرادة (وسط بغداد)، بحسب ما افادت مصادر امنية.
ويتوجه عشرات الالاف من الشيعة سيرا من بغداد والمحافظات الاخرى الى كربلاء لاحياء ذكرى ولادة الامام المهدي (الامام الثاني عشر) لدى الشيعة. وتبلغ هذه الاحتفالات ذروتها الاحد المقبل.
من جهة ثانية، اعلنت مصادر امنية عراقية مقتل اربعة اشخاص، طفلة وثلاثة من عناصر الشرطة في هجمات متفرقة وقعت الخميس في بغداد ومحافظة ديالى المضطربة وكبرى مدنها بعقوبة شمال شرق بغداد.
وقال مصدر في شرطة بعقوبة ان "اثنين من عناصر الشرطة قتلا واصيب ستة اخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في ناحية بهرز"، جنوب بعقوبة.
كما ادى انفجار عبوة ناسفة في حقل زراعي في ناحية خان بني سعد (جنوب بعقوبة) الى مقتل طفلة في العاشرة من عمرها، وفقا للمصدر.
وتنفذ القوات العراقية بدعم اميركي عملية "بشائر الخير" الامنية لملاحقة عناصر القاعدة والخارجين عن القانون في محافظة ديالى منذ 29 تموز/يوليو الماضي.