الكويت أمام معضلة التضخم الرمضاني

رمضان.. شهر استهلاكي بامتياز في الكويت

الكويت - قال ولي عهد الكويت الشيخ نواف الاحمد في تصريحات نشرت الثلاثاء ان ثمة اجراءات حكومية لوضع مواد اساسية للمواطن ضمن قائمة المواد المدعومة خلال رمضان.

وصرح ولي العهد لصحيفة الرأي "هناك قرارات ستصدر قريبا من هذا الشأن لضمان توفير المواد الاساسية للمواطنين خلال شهر رمضان المبارك".

وتكافح سابع اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم والدولة الوحيدة بين دول الخليج التي لا ترتبط عملتها بالدولار مستوى تضخم قياسيا بلغ 11 في المئة في ابريل/نيسان ومايو/ايار بسبب اسعار الغذاء وتكلفة السكن.

ورفعت الحكومة اجور العاملين في القطاع العام مرتين هذا العام.

وقال الشيخ نواف انه طلب من الحكومة اخذ جميع القرارات اللازمة للحيلولة دون ارتفاع الاسعار واستغلال البعض لزيادة الاسعار العالمية.

وصرح وزير التجارة والصناعة احمد باقر لصحيفة القبس اليومية ان الحكومة ستجري مناقشة نهائية الخميس بشأن توصيات لجنة مكلفة باعداد استراتيجية لمكافحة التضخم.

وقال ان اللجنة اقترحت اكثر من 20 توصية تتكلف عشرات الملايين من الدنانير.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية في ساعة متاخرة من الاثنين عن بيان الحكومة ان المقترحات تشمل التوسع في الدعم ومساندة بعض شركات الاغذية في قطاعات مثل الماشية والمطاحن لخفض الاسعار للمستهلك.

وصرح محمد الانصاري رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في الكويت لصحيفة السياسة بان الاتحاد يدرس استيراد سبع سلع اساسية للمساعدة في خفض الاسعار بالنسبة للمستهلك.

واضاف ان الاتحاد يدرس اقامة جهاز لتجميع الواردات بعدما سمحت الحكومة للجمعيات التعاونية التي يشتري منها المواطنون المواد الغذائية باسعار مدعومة بالاستيراد من المصدر مباشرة دون اللجوء لتجار الجملة.